السودان.. نعي واسع للمقرئ الشهير الشيخ نورين بعد وفاته إثر حادث سير

الموت يغيب المقريء السوداني الشهير الشيخ "نورين"
الموت يغيب المقريء السوداني الشهير الشيخ "نورين"

غيّب الموت، مساء الجمعة، المقرئ السوداني الشهير، نورين محمد صديق، رفقة 3 آخرين من حفظة القرآن الكريم، إثر حادث سير، قرب العاصمة السودانية.

وأعلن وزير الشؤون الدينية والأوقاف بالسودان نصرالدين مفرح، مساء الجمعة، في منشور له على صفحته بموقع فيسبوك وفاة نورين إثر حادث سير.
وقال مفرح في منشوره "فجعتُ مساء هذا اليوم برحيل أحد أشهر قارئي القرآن في السودان إثر حادث حركة سير إنه الشيخ نورين محمد صديق حافظ كتاب الله الذي حدثت وفاته مع نفر كريم من رفاقه الحفظة ".

وأشار إلى وفاة 3 من حفظة القرآن الكريم بالسودان مع نورين،وهم " علي يعقوب، عبد الله عوض الكريم ومهند الكناني" ويتلقى العلاج سيد بن عمر.
ونعى مجلس الوزراء للأمة السودانية الضحايا الأربعة.
وقال بيان للمجلس" لقد عطر الشيخ نورين وإخوته أيامنا وليالينا بآيات الذكر الحكيم، وانتقلوا إلى رحمته وهم عائدون من ليال قرآنية جعلها الله شفيعاً لهم يوم القيامة، ورصيداً في ميزان حسناتهم بإذن الله".

كما نعى رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان الشيخ نورين.

وترحم الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي، على روح "فقيد حفظة القرآن الشيخ الجليل نورين محمد صديق".

من جانبه أعرب نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو حميدتي عن تعازيه في وفاة نورين.
وأضاف في منشور له على فيسبوك "نُعزي أنفسنا والأمة الإسلامية وعموم الشعب السوداني في وفاة المغفور له بإذن الله الداعية المقرئ الشيخ نورين محمد صديق، الذي لبى نداء ربه إثر حادث أليم وهو في طريق عودته قادماً من رحلة دعوية".
ونعت السفارة التركية بالخرطوم، الشيخ نورين ورفاقه عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك.

وأعربت السفارة التركية عن خالص التعازي لأسرته ومحبيه وتلاميذه وجميع أهل السودان.

كما نعت العديد من الأحزاب السياسية والقوى السودانية والشخصيات الشيخ المقرئ نورين.
وبحسب وسائل إعلام محلية وقع الحادث المروري على بعد 18 كيلومترا من أم درمان، في طريق عودتهم من وادي حلفا بالولاية الشمالية.
وبدأ نورين في حفظ القرآن على يد شيوخ خلاوي في منطقة بارا بولاية شمال كردفان- غرب السودان- منتصف التسعينيات.

واشتهر نورين ضمن عدد من المقرئين السودانيين بتلاوة القرآن الكريم بروايات متعددة، كما اشتهر في العاصمة السودانية بترتيله القرآن الكريم بصوت خاشع جذب إليه الآلاف من المتهجدين في شهر رمضان، وصار إماماً لأشهر مساجد العاصمة الخرطوم.
ويتردد صدى تلاوة نورين في المواصلات العامة والمركبات الخاصة وإذاعة القرآن الكريم وفي الأسواق والمحلات التجارية بالسودان
شارك باسم السودان في عدة مسابقات دولية أبرزها: في ماليزيا ودبي حيث حصل على جائزتها العالمية الثالثة في القرآن الكريم خلال منافسة مع 83 دولة

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة