نواب وحكام جمهوريون يردون على مزاعم ترمب بشأن تزوير الانتخابات

الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب في طريقه لعقد اللقاء الصحفي-5 نوفمبر
الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب في طريقه لعقد اللقاء الصحفي-5 نوفمبر

نأى عدد من المسؤولين الجمهوريين المنتخبين، بأنفسهم عن مزاعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن “التزوير” في الانتخابات الحالية.

وجدّد ترمب مساء أمس الخميس تأكيده على أنّه سيكون الفائز بالانتخابات إلا إذا “سرقها” منه الديمقراطيون بواسطة أصوات غير شرعية، في اتّهام لم يقدّم أيّ دليل عليه.
وأسهب ترمب في كلمته في سرد مزاعم واتهامات بالفساد من دون أن يقدّم أيّ دليل على أيّ منها، وقال “لا يمكننا السماح لأحد بتكميم أفواه ناخبينا واختلاق نتائج”.

 يجب علينا احترام النتائج 

هذا و تصدى بعض الجمهوريين بالرد على خطاب ترمب، وقال آدم كينزينجر، عضو الكونغرس عن ولاية إلينوي “هذا جنون”.
وأضاف في تغريدة على تويتر “ينبغي التعامل مع المخاوف المشروعة بشأن الاحتيال من خلال النظام القانوني. إذا كانت لديك مخاوف مشروعة بشأن الاحتيال، قم بتقديم الدليل وأحضره إلى المحكمة. توقف عن نشر معلومات مغلوطة”. 
وقال لاري هوغان، الحاكم الجمهوري لولاية ماريلاند “لا يوجد هناك دفاع عن تصريحات الرئيس الليلة، التي تقوض عمليتنا الديمقراطية.. أمريكا تقوم  بفرز الأصوات، ويجب علينا احترام النتائج كما فعلنا دائما من قبل”. 

الخسارة تؤلم بشدة

وقال عضو الكونغرس بول ميتشل عن ولاية ميتشغان “إذا كان لدى أي شخص دليل على ارتكاب مخالفات، فيجب تقديمه وحلها.. إن أي شيء بسيط يلحق الضرر بنزاهة انتخاباتنا خطير على ديمقراطيتنا”. 
وأكد بالقول “لقد عشت خسائر وانتصارات في الانتخابات.. الخسائر تؤلم بشدة – أعرف ذلك شخصيًا.. لكن أمتنا تطالب قادتها السياسيين بقبول المكاسب والخسائر بلطف ونضج.. دع الناخبين يقررون”.
أمّا السيناتور بات تومي عن ولاية بنسلفانيا، فقد قال إنه لا يرى أي دليل على وجود تزوير.  

سرقة الانتخابات

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، قال إن خصومه يحاولون “سرقة” نتائج الانتخابات منه، حيث أظهرت النتائج التي ظهرت حتى الآن، أن جو بايدن يقترب ببطء من الفوز في السباق على البيت الأبيض. 
وقال ترمب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض مساء أمس الخميس، في أول ظهور له منذ ليلة الانتخابات “لا يمكننا السماح لأي شخص بإسكات ناخبينا وتلفيق النتائج” وزعم قائلا إن “أرقامنا تضاءلت في الخفاء بشكل عجيب”. 
وأضاف ترمب” إنهم يحاولون تزوير الانتخابات ولا يمكننا أن ندع ذلك  يحدث” واتهم بعض المدن بأنها فاسدة بشكل ميؤوس منه.
وزعم أن موظفي الاقتراع كانوا يقومون بالاحتيال عمدا، مدعيا أنه تم احتساب أصوات غير قانونية وألقى باللوم على “وسائل الإعلام الكبيرة، والمال الوفير، والتكنولوجيا الكبيرة” بصفتها تقف ضده  لصالح الديمقراطيين.  

ترمب غادر فورا بعد إلقاء تصريحاته دون تلقي أسئلة من الصحفيين/رويترز

ويجد الرئيس المنتهية ولايته نفسه في عزلة متزايدة داخل معسكره الجمهوري في معركته ضدّ “التزوير والاحتيال” التي يعتبرها كثيرون معركة خيالية، في وقت يعتصم فيه قادة الحزب الجمهوري بالصمت منتظرين انتهاء عمليات فرز الأصوات في الولايات المتبقّية وصدور النتائج.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة