“موقف غير عادي”.. شبكات تلفزيونية أمريكية تقطع بث كلمة ترمب.. (فيديو)

الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب خلال خطابه في البيت الأبيض
الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب خلال خطابه في البيت الأبيض

قطعت شبكات تلفزيونية أمريكية عديدة مساء الخميس النقل المباشر للكلمة التي ألقاها الرئيس دونالد ترمب من البيت الأبيض بسبب تضمنّها “سيلاً من الأكاذيب” بشأن نزاهة الانتخابات.

وفي حين لا يزال فرز الأصوات مستمراً في عدد من الولايات الأساسية التي لم تحسم النتيجة فيها بعد، اتّهم ترمب خصومه الديمقراطيين بالسعي “لسرقة” الانتخابات منه، دون أن يقدّم أيّ دليل على ذلك أو يذكر أي واقعة محدّدة تسند هذا الاتّهام.
وقال الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته أمام الصحفيين “إذا أحصيتم الأصوات الشرعية أفُز بسهولة.. إذا أحصيتم الأصوات غير الشرعية، يمكنهم أن يحاولوا أن يسرقوا الانتخابات منّا”.

وأضاف الرئيس الجمهوري الذي يتقدّم عليه نائب الرئيس السابق الديمقراطي جو بايدن بحسب النتائج التي صدرت لغاية اليوم، أنّ حملته الانتخابية رفعت “قدراً هائلاً من الدعاوى القضائية” لمواجهة “فساد” الديمقراطيين، في اتّهام يصطدم بواقع أنّ العديد من المسؤولين في الولايات المعنية بهذه المزاعم أكّدوا نزاهة العملية الانتخابية في ولاياتهم.

واعتبر ترمب أنّه “على الرّغم من التدخّل الذي لم يسبق له مثيل في انتخابات، من قبل وسائل الإعلام الرئيسية وعالم الأعمال وعمالقة التكنولوجيا، فقد فزنا وبأرقام تاريخية، والاستطلاعات كانت خاطئة عمداً”.

وشدّد الملياردير الجمهوري على أنّ “الموجة الزرقاء التي أعلنوا عنها لم تحصل” في إشارة إلى ما توقّعته استطلاعات رأي عديدة قبل الانتخابات من أنّ الديمقراطيين الذين يتّخذون من اللون الأزرق شعاراً لهم سيحقّقون فوزاً جارفاً في الانتخابات.

وأسهب ترمب في كلمته في سرد مزاعم واتهامات بالفساد من دون أن يقدّم أيّ دليل على أيّ منها، وقال “لا يمكننا السماح لأحد بتكميم أفواه ناخبينا واختلاق نتائج”.

وأضاف “أشعر بأنّ القضاء يجب أن يبتّ في الأمر في نهاية المطاف”.

شبكة (أم أس أن بي أس) تقطع نقلها المباشر لكلمة ترمب
قطع البثّ 

وعلى الفور قطعت شبكة (إم إس إن بي إس) نقلها المباشر لكلمة ترمب وعلق أحد كبار المذيعين فيها بالقول إنه أمر غير عادي.
وقال المذيع براين وليامز “حسناً، ها نحن مرة أخرى أمام موقف غير عادي.. ليس علينا أن نتوقف عن نقل تصريح رئيس الولايات المتحدة فحسب بل أن نصحّح ما يقوله رئيس الولايات المتحدة”. 
وسرعان ما لحقت بركب القناة شبكتا (إن بي سي نيوز) و(إيه بي سي نيوز) فقطعتا النقل المباشر لوقائع ما قال البيت الأبيض إنّه سيكون مؤتمراً صحفياً قبل أن يتبيّن أنّه خطاب ألقاه ترمب وسارع فور انتهائه إلى مغادرة القاعة من دون أن يجيب على أي سؤال.

حفلة أكاذيب

أما شبكة (سي أن أن) التي نقلت التصريح الرئاسي كاملاً فوصفته بـ”حفلة أكاذيب”.
وقال المذيع جايك تابر، وهو أحد نجوم المحطّة، فور انتهاء ترمب من الكلام “يا لها من ليلة حزينة للولايات المتّحدة أن تسمع رئيسها يتّهم الناس زوراً بمحاولة سرقة الانتخابات”.
ووصف تابر تصريح الرئيس بأنّه “حفلة أكاذيب”، وقال إنّ الملياردير الجمهوري “ساق الكذبة تلو الكذبة بشأن سرقة الانتخابات من دون أن يقدّم أي دليل” على ذلك.

(سي أن أن) نقلت التصريح كاملاً ووصفته بـ"حفلة أكاذيب".

ويجد الرئيس المنتهية ولايته نفسه في عزلة متزايدة داخل معسكره الجمهوري في معركته هذه ضدّ “التزوير والاحتيال”، يعتبرها كثيرون معركة خيالية، في وقت يعتصم فيه قادة الحزب الجمهوري بالصمت منتظرين انتهاء عمليات فرز الأصوات في الولايات المتبقّية وصدور النتائج. 

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة