محكمة فرنسية تغرّم طارق رمضان لكشفه اسم امرأة تتهمه باغتصابها

الأكاديمي السويسري طارق رمضان
الأكاديمي السويسري طارق رمضان

غرّمت محكمة باريسية الجمعة الأستاذ الجامعي طارق رمضان لكشفه اسم واحدة من النساء اللواتي اتهمنه باغتصابهن، منتهكا قانونا فرنسيا يحمي الضحايا المزعومين من “الانتقام والمضايقة”.

وينفي طارق رمضان التهم الخمس الموجهة إليه بالاغتصاب.

وفرضت المحكمة على رمضان دفع غرامة بقيمة 3 آلاف يورو مع تعليق دفع ألفي دولار لكشفه الاسم الكامل للضحية المفترضة في كتاب عام 2019 وأيضا خلال مقابلة تلفزيونية.

والمرأة المعروفة فقط باسم “كريستيل” في الصحافة الفرنسية تتهم رمضان باغتصابها في غرفة فندق في مدينة ليون عام 2009.

وجاء ادعاء كريستيل بعد وقت قصير على اتهام الناشطة النسوية هند العياري له بالاغتصاب أيضا، قبل أن تتقدم امرأتان باتهامين مماثلين.

وكان رمضان أستاذا في جامعة أوكسفورد إلى أن أجبر على أخذ إجازة بعد ظهور الاتهامات في ذروة حركة “مي تو” عام 2017.

والشهر الماضي وجه مدعون عامون تهمة اغتصاب خامسة ضده تتعلق باعتداء جنسي مزعوم على منية ربوج، التي كانت تعمل فتاة مرافقة.

وأجبرت شهادتها رمضان على الاعتراف للمرة الأولى بإقامته علاقات خارج نطاق الزواج، مشددا على أنها كانت تتم بشكل “رضائي”.

والجمعة أمرت المحكمة رمضان وناشر كتابه بدفع 5 آلاف يورو لـ”كريستيل” كتعويض عن الأضرار التي لحقت بها.

وقالت في المحكمة إنه بعد فشلها في وقف نشر الكتاب، تحول الكشف عن اسمها الى “حجر أساس” لحملة مضايقة ضدها من قبل مؤيدي رمضان.

وأعلن محامو رمضان أنهم سيستأنفون هذا الحكم.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة