الشرطة الألمانية تنفذ عدة مداهمات.. ما علاقة هجوم فيينا؟

ضباط شرطة في دورية قرب موقع الهجوم في فيينا-5 نوفمبر
ضباط شرطة في دورية قرب موقع الهجوم في فيينا-5 نوفمبر

أعلنت الشرطة الألمانية اليوم الجمعة أنها تجري عمليات مداهمة لشقق ومكاتب في ألمانيا حول روابط محتملة مع منفذ هجوم فيينا الذي أعلن الولاء لتنظيم الدولة.

وقتلت شرطة فيينا المهاجم الذي كان يبلغ من العمر 20 عاما، ويحمل جنسيتي النمسا ومقدونيا الشمالية ودخل السجن من قبل لمحاولته الانضمام إلى تنظيم الدولة في سوريا.
وقالت الشرطة في تغريدة أن العمليات تجرى في “أوسنابروك وكاسيل وبينبرغ” شمال غربي البلاد وتشمل مواقع تعود لأربعة أشخاص “لا يشتبه بضلوعهم في الهجوم. لكن قد تكون ثمة روابط مع القاتل المفترض”.
وأوضحت الشرطة الجنائية الفدرالية في تغريدة لاحقة أن “التحقيقات تهدف إلى الكشف عن أدلة محتملة” متحدثة عن “شخصين من المحتمل أنهما التقيا المشتبه به في فيينا في يوليو/ تموز الماضي.
وتم القيام بالعملية بطلب من السلطات النمساوية، بحسب ما أوضح المصدر نفسه، الذي لم يرغب بتقديم المزيد من التفاصيل “لكون التحقيق لايزال جاريا”.

موقع حادث إطلاق النار في فيينا
تحريز أدلة محتملة

وأعلن الادعاء العام الألماني اليوم أن اثنين من بين أربعة أفراد تم تفتيش منازلهم صباح اليوم في ألمانيا، التقيا بمنفذ هجوم فيينا قبل أشهر قليلة في العاصمة النمساوية. 
وقال متحدث باسم الادعاء إن اللقاء حدث في يوليو/تموز الماضي، مضيفا أن الشخص الثالث كان على اتصال بالجاني عبر الإنترنت، أما الرابع فكان على تواصل عبر الإنترنت مع الأفراد المتصلين بالجاني. 
وأوضح المتحدث أن الأربعة ليسوا مشتبه في تورطهم في الهجوم، مشيرا إلى أن  حملة التفتيش تهدف فقط إلى تحريز أدلة محتملة، مضيفا أنه لا يوجد  
اعتقالات في هذه الحملة. 
وذكرت مجلة “شبيغل” الألمانية أن المهاجم النمساوي من أصل مقدوني البالغ 20 عاما أقام روابط في ألمانيا عندما حاول الانتقال إلى سوريا العام 2018 للانخراط في صفوف تنظيم الدولة.
وألقت سويسرا القبض على رجلين فيما يتصل بهجوم يوم الاثنين، وقال وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر الخميس إن النمسا على اتصال وثيق بدولة أخرى لم يذكرها بالاسم في إطار التحقيقات التي تجريها.
وفتح المهاجم النار مساء يوم الاثنين في وسط فيينا ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة