“بنت بايدن” تتصدر تويتر رغم زخم الانتخابات الأمريكية.. ما السبب؟

بايدن أصبح على أعتاب البيت الأبيض وفق توقعات مراقبين

رغم تصدر الانتخابات الأمريكية المشهد العام، إلا أن وسم (#بنت_بايدن) تصدر قائمة التفاعلات على تويتر لاسيما في السعودية، بعد تداول صورة لابنة المرشح الديمقراطي عبر منصات التواصل.

وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، صورة فتاة حسناء أرجعوها لآشلي بايدن، ابنة المرشح الرئاسي الديمقراطي في الانتخابات الأمريكية جو بايدن.

وقارن المغردون بشكل ساخر، بين جمال أشلي “المزعومة”، وبين إيفانكا ابنة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب، الأمر الذي أثار تفاعلا واسعًا.

وتزامن ذلك مع استمرار عمليات فرز الأصوات في الانتخابات الأمريكية وتصاعد حدة المنافسة بين بايدن وترمب في السباق الرئاسي للوصول إلى البيت الأبيض.

وتساءل ناشطون إن  كانت ستسير آشلي على خطى إيفانكا التي أثارت الجدل كثيرًا خلال فترة ولاية والدها ترمب، وأشاروا إلى تأثيرها على بعض قادة دول الخليج، وإن اكانت ابنة بايدن ستحذو حذوها حال نجح والدها وتصبح حديث وسائل الإعلام.

ولكن شبكة سي إن إن الأمريكية، ذكرت أن الصورة المتداولة وهي منتشرة على غوغل، لا تعود لابنة بايدن، وإنما هي لعارضة “موديل” برزت على مواقع عديدة تتعلق بالموضة وتصفيف الشعر.

أما آشلي بايدن الحقيقية فهذه هي:

آشلي بايدن الحقيقية (رويترز)

 

وأشار مغردون إلى الشبه الكبير بين ملامح آشلي الحقيقية وبين الممثلة الأمريكية ميغان ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري.

وآشلي بايدن من مواليد 8 يونيو 1981، وهي ناشطة اجتماعية وصاحبة أعمال تنفيذية وشخصية سياسية، كما أنها ناشطة في مجال العدالة الاجتماعية، وهي متزوجة منذ منتصف عام 2012 من الطبيب هوارد كيرين.

آشلي بايدن مع والديها في إحدى الحملات الانتخابية (فرانس برس)

 

وعلى عكس إيفانكا ترمب، فإن آشلي بايدن لم تكن نشيطة في حملة انتخاب والدها كما أنها نادرة الظهور بصحبة والدها بعكس إيفانكا التي رافقت ترمب في الكثير من زياراته وساندته في حملته الانتخابية.

آشلي بايدن مع والدها في ألاباما (رويترز)

 

أما إيفانكا ترمب (39 عامًا) فهي أيضًا صاحبة أعمال وعارضة أزياء سابقة، وهي ابنة ترمب من زوجته عارضة الأزياء السابقة ايفانا، وهي نائبة الرئيس التنفيذي في منظمة ترمب ويتركز عملها في إدارة العقارات والفنادق التابعة للشركة.

تزوجت إيفانكا صيف عام 2009 من رجل الأعمال جاريد كوشنر الذي عينه ترمب مستشارًا للرئيس لشؤون الشرق الأوسط وهو مهندس الخطة الأمريكية للسلام المعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”، وهو نجل قطب العقارات الأمريكي المعروف تشارلز كوشنر.

وتظهر النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية الأمريكية تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن بـ 264 صوتا في المجمع الانتخابي مقابل 214 صوتا لخصمه الجمهوري دونالد ترمب.

ويحتاج المرشح إلى 270 صوتا من أصوات كبار الناخبين في المجمع الانتخابي من أصل 538 للفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

https://twitter.com/2020lllllll/status/1324250714546315265?ref_src=twsrc%5Etfw

وقال بايدن إنه حصل على ما يكفي من الأصوات للفوز بالرئاسة، في حين نفى ترمب أن يكون خسر السباق وقدم معلومات مغايرة، وتقدمت حملته رسميا بطعون أمام القضاء.

وذكر تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، أن بايدن أصبح قاب قوسين أو أدنى من الفوز بالرئاسة الأمريكية بعد حسمه ولايتين رئيسيتين في مواجهة ترمب الساعي إلى الفوز بولاية رئاسية ثانية.

https://twitter.com/iA_l_/status/1324271446944845825?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل