الانتخابات الأمريكية.. هل تتسبب أرملة ماكين في خسارة ترمب لولاية أريزونا؟

السيناتور الجمهوري جون ماكين

حظيت تغريدة زوجة سيناتور أمريكي جمهوري راحل باهتمام كبير خلال اليومين الماضيين، مع خسارة الرئيس دونالد ترمب لولاية حاسمة في الانتخابات الرئاسية.

وكانت أرملة السيناتور الراحل جون ماكين، أحد أبرز السياسيين الأمريكيين، قد كتبت يوم 23 سبتمبر/ أيلول الماضي داعية إلى انتخاب المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وقالت “سيندي ماكين” على حسابها بموقع تويتر “عاش زوجي جون وفقًا لمبدأ: الوطن أولاً. نحن جمهوريون، نعم، لكن أمريكيين في المقام الأول. هناك مرشح واحد فقط في هذا السباق يدافع عن قيمنا كأمة، وهو جو بايدن”.

وحصلت التغريدة منذ ذلك الوقت على أكثر من 628 ألف إعجاب، و150 ألف إعادة تغريد. وقدّم بايدن شكره لأرملة ماكين، قائلا على تويتر إنه كان “شرفا كبيرا” أن يحظى بدعمها وصداقتها.

والجدير بالذكر أن ماكين قد انتخب عضوا في الكونغرس عن ولاية أريزونا منذ عام 1987 وحتى وفاته في 25 أغسطس/آب 2018، وكان يتمتع بشعبية كبيرة هناك، خاصة أنه يعتبر واحدا من أبطال حرب فيتنام، إذ ظل أسيرا لمدة 6 سنوات.

وكان بايدن تمكن بشكل كبير من حسم ولاية أريزونا لصالحه، إذ يتقدم بايدن بفارق كبير عن ترمب، مع تبقي نسبة قليلة من الأصوات لم يتم فرزها بعد.

وكان ترمب قد فاز بالولاية في انتخابات عام 2016.

وتعتبر أريزونا إحدى الولايات المتأرجحة والحاسمة في السباق الانتخابي. وبذلك عزز بايدن فرصه بشكل كبير في الفوز برئاسة الولايات المتحدة.

ويحتاج بايدن الآن لستة أصوات فقط من أصوات المجمع الانتخابي ليحسم السباق إلى البيت الأبيض.

السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين

 

ودخل ماكين قبل وفاته في خلافات حادة ضد ترمب وانتقده في مرات عديدة، واتهمه في كتاب له صدر عام 2018 بالخيانة وعدم احترام قيم الولايات المتحدة وبمهاجمة الإعلام وعدم احترام حقوق الإنسان وحقوق اللاجئين. وأوصى قبل وفاته بألا يحضر الرئيس جنازته.

ووصلت الخلافات بين الرجلين إلى درجة أن البيت الأبيض طلب إخفاء سفينة حربية مسماة باسم ماكين عن الأنظار خلال زيارته إلى اليابان في مايو/ أيار من العام الماضي، وهو ما رفضه المسؤولون في البحرية الأمريكية. كما شكك ترمب أكثر من مرة في بطولة ماكين أثناء الحرب، وقال في يوليو/ تموز 2015، إن ماكين “لم يكن بطل حرب بل قد تم القبض عليه وأنا أحب الناس الذين لم يتم القبض عليهم”.

وتجرى الانتخابات الأمريكية بشكل غير مباشر، فهناك “المجمع الانتخابي” الذي يضم ما يعرف بـ”كبار الناخبين”، وعددهم 538، باستثناء ولايتي نبراسكا ومين، فهما الوحيدتان اللتان تقومان بتقسيم أصوات المجمع الانتخابي بحسب نسبة الأصوات التي يحصل عليها كل مرشح.

ولكل ولاية عدد محدد من “كبار الناخبين” يساوي عدد ممثليها في مجلسي النواب والشيوخ، وأي مرشح يفوز بأصوات مواطني الولاية يقتنص كل حصتها من “كبار الناخبين”.

وحتى يفوز أي مرشح بالمنصب، لا بد أن يحصل على الأغلبية المطلقة من أصوات “كبار الناخبين”، أي 270 صوتا.

استمرار الفرز في 4 ولايات حاسمة للفوز برئاسة الولايات المتحدة (الأناضول)
المصدر : الجزيرة مباشر