ماديسون كاوثورن.. أصغر “جمهوري” يفوز بانتخابات الكونغرس الأمريكي

كاوثورن خلال المؤتمر الوطني الجمهوري– واشنطن 26 أغسطس

استطاع ماديسون كاوثورن (مواليد 1995) من التغلب على المرشح الديمقراطي والمدعي العام السابق الخاص بالقوات الجوية، مو ديفيس، في انتخابات مجلس النواب التي جرت أمس الثلاثاء.

وتمكّن عضو الحزب الجمهوري ماديسون كاوثورن البالغ من العمر 25 عاماً فقط والمصاب بالشلل النصفي من الفوز بمقعد في مجلس النواب عن المنطقة 11 بولاية نورث كارولينا.

ويعدُّ كاوثورن أصغر عضو جمهوري تم انتخابه للكونغرس، وأصغر شخص من بين أي حزب ينتخب له منذ أكثر من 50 عاماً، ليتمكن بفوزه من الحفاظ على هذا المقعد للمرة الثانية على التوالي في يد الحزب الجمهوري.

ونال الشاب ماديسون كاوثورن معقد في الكونغرس الأمريكي عن ولاية نورث كارولينا، في مواجهة منافسه العقيد السابق بالقوات الجوية موريس ديفيس.

وفاز كاوثورن بنسبة أصوات 63.1 في المئة (175 ألف صوت) بينما حقق دافيس نحو 34.1 بالمئة (94 ألف صوت) ليصبح بذلك ضمن أصغر المشرعين في تاريخ الولايات المتحدة.

أصغر المشرعين

درس كاوثورن العلوم السياسية في كلية (باتريك هنري) خلال عام 2016، إلا أنه ترك الدراسة بسبب تأثر مستواه الدراسية إثر حادث تعرض له في عام 2014، أحدث إعاقة في رجله.

وأعلن كاوثورن فوزه عبر حسابه في تويتر عن فوزه وشكر الناخبين الأمريكيين من ولاية نورث كارولينا الذين انتخبوه لعضوية مجلس النواب.

وكتب ماديسون على حسابه في تويتر: ” أنا جد متحمس لخدمة كل مواطن في المنطقة، شكرا جزيلا”.

قدّم ماديسون نفسه كنموذج للأمل والعزيمة
نموذج جديد للجمهوريين

وفي المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في أغسطس آب الماضي، قدم ماديسون نفسه باعتباره صورةً للأمل، حيث يعاني من الشلل النصفي.

ففي انتصار مفاجئ في يونيو حزيران، هزم كاوثورن البالغ من العمر 25 عامًا المرشح الذي أيده الرئيس دونالد ترمب في جولة الإعادة التمهيدية للحزب الجمهوري للكونغرس في ولاية كارولينا الشمالية. 

وفي بث مباشر، نهض من كرسيه المتحرك وأمسك بجهاز المشي ودفع نفسه من على كرسيه المتحرك، مقدما نفسه نموذجا لجيل جديد للجمهوريين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام