بعد وفاته بشهر.. فوز مرشح بمقعد في مجلس النواب الأمريكي

ديفيد أنداهل قبل وفاته عن عمر 55 عامًا بفيروس كورونا المستجد
ديفيد أنداهل قبل وفاته عن عمر 55 عامًا بفيروس كورونا المستجد

لا يواجه مسؤولو الانتخابات في ولاية نورث داكوتا مشاكل متعلقة بعدم اكتمال فرز الأصوات، مثل الكثير من الولايات، ولكن مشكلتهم هى فوز رجل متوفى بمقعد في مجلس النواب الأمريكي.

وكان ديفيد أنداهل قد توفى، في أكتوبر/ تشرين أول عن عمر يناهز 55 عامًا، جراء إصابته بفيروس كورونا، ولكن اسمه كان مدرجًا بالفعل في أوراق الاقتراع، ولم تكن هناك وسيلة لإزالته.

ووقت وفاته، قال مسؤولو الانتخابات إنهم غير متأكدين بشأن الكيفية التي سوف يتعاملون بها في حال فوز أنداهل.

وكان أنداهل، الأربعاء، ضمن أعلى مرشحين حصولًا على الأصوات في سباق مجلس النواب في المنطقة 8 بالولاية، وحصل على 5.35 بالمئة من الأصوات.

وفي هذا السباق، يفوز أعلى مرشحين اثنين حصولًا على الأصوات بالمقاعد.

وقال المدعي العام بالولاية، واين ستينجم، في بيان، إنه يتوجب عد الأصوات التي اُحتسبت لصالح المرشح المتوفى، وفي حالة انتخابه سيؤدي ذلك إلى أن يكون لدينا منصبًا شاغرًا.

وأكد ستينجم أن القانون الأمريكي ينص على إمكانية التصويت لمرشح متوفى أو غير مؤهل من قِبل الناخبين، وأن مهمة اختيار البديل ستقع على عاتق الحزب الجمهوري الآن، ومن الممكن أن يدعو الحزب إلى انتخابات خاصة مجددًا.

من جانبها، قالت والدة أنداهل، في تصريحات خاصة لـ صحيفة “بسمارك تريبيون” المحلية، إنها ليس لديها أي فكرة عن كيفية إصابة ابنها بالفيروس، موضحةً أنه كان “حذرًا للغاية” وسط الوباء.

وأضافت: “كان لديه كثير من المشاعر تجاه بلدته وبلده ويريد تحسين الأمور.. كان متحمسًا لكثير من الأشياء، وكان يتطلع إلى الانضمام إلى مجلس النواب من أجل تقديم بعض المساعدة”.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر