الرئيس التونسي: نرغب في تعزيز التعاون مع قطر في شتى المجالات

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد والرئيس التونسي قيس سعيد

أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على وقوف بلاده بجانب الشعب التونسي لتحقيق الاستقرار والتنمية والتوافق.

وقال أمير قطر في تغريدة على تويتر “نرحب بالأخ الرئيس قيس سعيّد في قطر ونؤكد على متانة علاقات الأخوة بين بلدينا”.

وأضاف “أجرينا مباحثات حول تعميق وتوثيق التعاون الثنائي في شتى المجالات، وتبادلنا الرأي في قضايا حيوية تهم أمن ومصالح شعوبنا”.

وأكد في تغريدته “نجدد وقوفنا مع الأشقاء في تونس لتحقيق الاستقرار والتنمية والتوافق”.

ووصل الرئيس التونسي العاصمة القطرية الدوحة السبت في زيارة تستمر ثلاث أيام٬ والتقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الوزراء الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني.

ويضم وفد الرئيس التونسي رفيع المستوى كلاً من وزير الشؤون الخارجية والهجرة عثمان الجرندي، ووزير التجارة وتنمية الصادرات محمد بوسعيد، ووزير الرياضة والإدماج المهني كمال دقيش، والوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع مجلس نواب الشعب علي الحفصي.

من جانبه، أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، على وجود “إرادة قوية وعزيمة صادقة ورغبة مشتركة بين قطر وتونس لتطوير التعاون بين البلدين في شتى المجالات”.

ووصف سعيد، في حوار مع وكالة الأنباء القطرية “قنا”، العلاقات بين البلدين بأنها “وطيدة ومتميزة”.

وأضاف أن “قطر وتونس تتقاسمان الإرادة الصادقة لتطوير علاقات الأخوة والتعاون بينهما” حيث تندرج في هذا الإطار زيارة الدولة التي يقوم بها للدوحة والتي تأتي أيضا في إطار سلسلة من الزيارات المتبادلة بين قادة البلدين وكان آخرها زيارة أمير قطر لتونس خلال شهر فبراير شباط  الماضي.

ولفت إلى أنه “تم الاتفاق على أن تواصل اللجان المختصة المشتركة بين البلدين عملها على هذا الصعيد، ومن المنتظر أن يتم عقد اجتماع للجنة المشتركة بين البلدين في الربع الأول من العام المقبل للبحث في مزيد تطبيق الاتفاقيات العديدة المبرمة بين البلدين والتي تخص العديد من القطاعات”.

أمير قطر: نجدد وقوفنا مع الأشقاء في تونس لتحقيق الاستقرار والتنمية والتوافق (مواقع التواصل)

وأشار الرئيس التونسي إلى “مستوى التنسيق بين البلدين في مختلف القضايا الإقليمية والدولية، وقال إنه تم التطرق في محادثاته بالدوحة إلى قضية الإرهاب، حيث توجد مقاربة مشتركة بين البلدين في هذا الجانب”.

وأوضح في هذا الإطار أن “هناك مقترحا مشتركا بين قطر وتونس لعقد مؤتمر أو حوار إسلامي غربي يهدف لتحقيق مزيد من الفهم وتجاوز العقبات التي تظهر إثر بعض العمليات الإرهابية التي تتبناها جهات متطرفة”.

كما لفت الرئيس التونسي إلى مستوى التنسيق والتقارب بين دولة قطر وتونس في القضايا الإقليمية على غرار الوضع في ليبيا.

وقال إن “حل الأزمة الليبية الذي دعا إليه قبل سنة أن يكون الحل ليبيا-ليبيا، وهو ما تبلور حاليا بعد اتفاق وقف إطلاق النار هناك والحوارات التي تجري في تونس للتوصل إلى اتفاقية بين كافة الأطراف”.

وبخصوص توجه بعض الدول العربية للتطبيع مع إسرائيل، قال الرئيس التونسي “لا أتفق مع عبارة التطبيع لأنها كلمة لم تكن موجودة سابقا وظهرت بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد” للسلام بين مصر وإسرائيل.

وأضاف بالقول “نحن لا نتدخل في شؤون الدول حيث يختارون ما يختارون وهم أحرار، ولكن بالنسبة لي، فإن القضية الفلسطينية هي قضية مركزية حتى وإن حاول الكثيرون دون جدوى إخراجها من دائرة اهتمام المواطن العربي، ولكنها ستبقى القضية الأساسية المركزية للأمة العربية وللأمة الإسلامية”.

وحول استضافة دولة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022، أعرب قيس بن سعيد عن فخره باستضافة بلد عربي هذا المونديال العالمي لأول مرة.

وقال “إن الفوز بتنظيم مونديال كرة القدم في بلد عربي لم يكن أمرا سهلا على الإطلاق وحاول عدد من الدول العربية الفوز باستضافة المونديال قبل ذلك ولكنها لم تتمكن ولذلك فهو شرف لنا جميعا أن تستضيف قطر هذا المونديال”.

وأكد في هذا الإطار على استعداد تونس للمساهمة في استضافة هذا المونديال من خلال التعاون على الصعيد الرياضي الموجود بين البلدين وبالخبرات التي لديها في هذا المجال وأن تفتح يديها بإرادة صادقة وعزيمة ثابتة لإنجاح هذا الملتقى العالمي الذي ينظم لأول مرة في دولة عربية.

المصدر : وكالات