مقتل شخصين وإصابة ثالث في عمليتي طعن بفرنسا

عناصر من الشرطة الفرنسية
عناصر من الشرطة الفرنسية

قُتل شخصان وأصيبت امرأة بجروح خطيرة، اليوم السبت، إثر تعرضهم للطعن باستخدام أداة حادة في مدينة شوليه غربي فرنسا.

ونقلت صحيفة لو فيغارو الفرنسية عن المدعي العام في مدينة أنجيه، إيريك بوييار، قوله إنه "تم توقيف شخص مشتبه به في تنفيذ الهجوم".

وأشار بوييار إلى أن "السلاح المستخدم في الهجوم هو أداة قطع، ولا توجد أدلة على أن الهجوم له دوافع إرهابية في الوقت الحالي".

وأكد أنه "من السابق لأوانه تقديم المشتبه به الموقوف على أنه منفذ الهجوم".

وأوضح المسؤول الفرنسي أن "الهجوم الأول استهدف شخصين مسنين تم العثور عليهما مصابين، وللأسف لم ينج الرجل (83 عاما)، حيث لقي حتفه أثناء نقله بطائرة هليكوبتر إلى المستشفى".

فيما تم نقل المرأة (81 عاما) إلى المستشفى، وحالتها الصحية حاليا مستقرة، بحسب المصدر نفسه.

وأضاف النائب العام أن "الاعتداء الثاني وقع بعد 20 دقيقة من الهجوم الأول، وأسفر عن مقتل رجل في الخمسينات من عمره متأثرا بجراحه".

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة