بعد تجمعات انتخابية..كورونا ينتشر في صفوف أفراد الخدمة السرية الأمريكية

أطقم إسعاف في نيويورك داخل سيارة-13 نوفمبر
أطقم إسعاف في نيويورك داخل سيارة-13 نوفمبر

أفادت وسائل إعلام أمريكية الجمعة أن فيروس كورونا المستجد طال مجددا جهاز الخدمة السرية الأمريكية المكلف بحراسة الرئيس دونالد ترمب والرئيس المنتخب جو بايدن والبيت الأبيض.

وقالت صحيفة (واشنطن بوست) إن أكثر من 130 من عملاء الخدمة السرية أصيبوا بفيروس كورونا أو أنهم في الحجر الصحي بسبب مخالطتهم أشخاصا مصابين. 
وحدث هذا التفشي للفيروس بعد أن سافر العديد من عملاء الخدمة السرية في اطار التجمعات الانتخابية مع ترمب، والتي كان خلالها معظم المسؤولين والحاضرين بلا أقنعة.
كما تأتي هذه الإصابات بعد أحداث عدة شهدها البيت الأبيض خلال الأسابيع الثلاثة الماضية بما فيها حفل نظم لمناسبة الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني حيث لم يضع معظم الحاضرين أقنعة.
وبعد ذلك، أبلغ عدد من المسؤولين عن نتائج إيجابية لفحوص كوفيد-19 التي خضعوا لها، وبينهم كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز.     

حالات تفشٍ مستمرة

وقالت صحيفة (نيويورك تايمز) إنّ ما لا يقلّ عن 30 من عناصر الخدمة السرّية قد ثبُتت إصابتهم بالفيروس في الأسابيع الأخيرة، متحدّثة عن حالة تفشّ "مستمرّة" فيما طُلب من نحو 60 آخرين البقاء في الحجر الصحّي.
وهذه أحدث موجات العدوى التي تطال عناصر الخدمة السرية منذ انتشار الوباء في الولايات المتحدة. 
وكان كثير من عملاء الخدمة السرية أُجبِروا في وقت سابق على البقاء في الحجر الصحي بعد تجمّع لترمب في تولسا بأوكلاهوما في حزيران/يونيو. وحدث الشيء نفسه مرة أخرى بعد خطاب ألقاه في يوليو/ تموز في تامبا بولاية فلوريدا.
وردا على سؤال حول هذه التقارير، قالت المتحدثة باسم الخدمة السرية جولي ماكموري إنها لن تكشف أي تفاصيل حول الإصابات بكوفيد-19 لأسباب تتعلق بالخصوصية والأمن.
وأوضحت" صحة وسلامة القوة العاملة لدينا أمر بالغ الأهمية" وقالت "إننا نقيّم باستمرار المتطلبات اللازمة للعمل أثناء الجائحة ونضمن البقاء مستعدين ومجهزين بالكامل لاداء مهماتنا".

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة