مشاورات في موسكو حول كاراباخ.. وأرمينيا تحظر انتقاد مسؤوليها بسبب الهزائم

استمرار القتال بين أذربيجان وأرمينيا على إقليم ناغورني كاراباخ وقلق عالمي من تدويل القتال
استمرار القتال بين أذربيجان وأرمينيا على إقليم ناغورني كاراباخ وقلق عالمي من تدويل القتال

أعلنت روسيا، أن أرمينيا وأذربيجان وافقتا على المشاركة في مشاورات حول إقليم ناغورني كاراباخ، في العاصمة الروسية موسكو.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريح صحفي الجمعة، إن المشاورات الثلاثية ستعقد اليوم على مستوى وزراء الخارجية.

وأضافت أن التحضيرات للقاء الثلاثي جارية بشكل فعال في العاصمة موسكو.

وسبق أن دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان لإجراء مشاورات في موسكو اليوم الجمعة.

وفي شأن آخر، حظر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الجمعة، على مواطنيه انتقاد المسؤولين فيما يتعلق بالهزائم التي تلقتها قوات بلاده على خط الجبهة في إقليم كاراباخ.

ووقع باشنيان على قرار يتضمن بعض التغييرات في قرار حالة الحرب في البلاد.

ووفق القرار فقد تم حظر انتقاد أو تكذيب أو التقليل من شأن مؤسسات الدولة وممثلي السلطات المحلية اللذين ينفذون قانون “حالة الحرب” بالبلاد، حتى ولو بالكلام.

كما حظر القرار تنفيذ حملات دعائية ضد الدفاع والأمن في أرمينيا وكاراباخ، أو بث برامج من شأنها التشكيك في القدرة الدفاعية للجيش الأرميني.

والخميس، ألغت أرمينيا اعتماد مراسل صحيفة “نوفايا غازيتا” الروسية على أراضيها، بسبب إعداده أنباءً عن  إقليم كاراباخ الذي يشهد حاليا مواجهات عسكرية بين القوات الأرمينية والأذرية.

وفي تدوينة على فيسبوك، قال المراسل “إليا أزار”، إن وزارة الخارجية الأرمينية ألغت اعتماده على أراضيها، وحظرت عمله الصحفي بعد سحب بطاقته.

يذكر أن الصحفي إليا أزار كتب مقالة تحت عنوان “حرب عند البوابة الجنوبية” أشار فيها إلى أن خسائر أرمينيا العسكرية أكبر بكثير من الأرقام الرسمية المعلن عنها.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20 في المئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم “قره باغ” و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة