ترمب يعلن المشاركة في تجمع انتخابي والديمقراطيون يريدون التحقيق في قدرته على الحُكم

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الذي لا يزال يتعافى من إصابته بفيروس كورونا المستجد، عن رغبته في تنظيم تجمع انتخابي السبت، سيقام على الأرجح في ولاية فلوريدا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس الأمريكي، الخميس، خلال مقابلة مع محطة فوكس نيوز، قال فيها “أعتقد أنني سأحاول تنظيم تجمع ليل السبت إذا كان لدينا ما يكفي من الوقت لذلك. نريد تنظيم تجمع، على الأرجح في فلوريدا ليل السبت”.

وأضاف ترمب أنه ربما ينظم تجمعا آخر، الأحد، في بنسلفانيا، مضيفًا “أشعر أنني بحالة جيدة جدا”، وذلك بعد أن أعطاه طبيبه الضوء الأخضر لاستئناف الأنشطة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

وفي وقت سابق الخميس، قال شون كولني، الطبيب المشرف على علاج ترمب، إنه يمكنه استئناف “أنشطته العامة” بدءا من غدا السبت.

وأضاف كونلى في مذكرة صادرة عن البيت الأبيض، حول آخر التطورات الصحية للرئيس ترمب، أن الأخير استجاب للعلاج على نحو “جيد جدا”، مشددًا على أن الأدوية التي تعاطها لم تظهر لها أي أعراض جانبية.

وتابع قائلًا “يوم السبت المقبل سيكون اليوم العاشر على تشخيص إصابة ترمب بالفيروس، وبالنظر إلى ما تم إحرازه من تشخيصات متقدمة يطبقها الفريق الطبي، فإن الرئيس يمكنه السبت العودة لشؤونه العامة بشكل آمن”.

وأشار إلى أنه منذ خروجه من المستشفى “ظلت فحوصه الطبية مستقرة ولا تظهر أي مؤشر على أن المرض يتقدم”.

والجمعة الماضية، أعلن ترمب إصابته وزوجته ميلانيا بكورونا بعد أن تبين إصابة مساعدته هوب هيكس بالفيروس.

ونُقل ترمب إلى مستشفى عسكري في وقت لاحق من اليوم نفسه بعد أن تدهورت صحته، قبل أن يعلن أنه يشعر بتحسن، ويغادر المستشفى، مساء الإثنين.

والخميس، أعلن الديمقراطيون بمجلس النواب، أنهم بصدد التقدم بمشروع قانون، الجمعة، لتشكيل لجنة لتقرر إن كان ترامب بعد إصابته بفيروس كورونا سيكون قادرًا على أداء مهامه أم لا. 

رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي

وأعلنت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي الخميس أنها ستقدّم الجمعة مشروع قانون لتشكيل لجنة للتحقيق في قدرة ترمب على قيادة الولايات المتحدة. 

وجاء في بيان لمكتب بيلوسي أن مشروع القانون هذا من شأنه أن “ينشئ لجنة حول قدرة الرئيس على ممارسة المهام المرتبطة بمنصبه”.

وأشار البيان الى أن هذه اللجنة تندرج في إطار التعديل الخامس والعشرين للدستور الأميركي، الذي ينص على تنازل الرئيس عن مقاليد السلطة لنائبه إذا لم يعد في وضع يسمح له بالحكم.

ويتطلب التعديل الخامس والعشرون بالدستور الأمريكي، إعلانا عن عدم قدرة الرئيس “من نائب الرئيس وغالبية الموظفين الرئيسيين في الوازرات التنفيذية أو أعضاء هيئة أخرى، يحددها الكونغرس بقانون”، ليتم إبلاغ الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ ورئيس مجلس النواب بتصريح خطي، بأن الرئيس عاجز عن القيام بسلطات ومهام منصبه، ليتولى نائب الرئيس فورا سلطات ومهام المنصب كرئيس بالوكالة.

وسيكون على بيلوسي إقناع أعضاء في مجلس الشيوخ من الجمهوريين لتوقيع إعلان من هذا النوع، كما أن على مايك بنس نائب ترمب أن يوقع هذا الإعلان أيضا.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة