إقالة رئيس جهاز الأمن القومي الأرميني.. وأردوغان: هزائم أرمينيا دليل على اليأس

دبابات أرمينية استولى عليها الجيش الأذري في إقليم كاراباخ

أقال الرئيس الأرميني آرمين سركيسيان، رئيس جهاز الأمن القومي أرغيشتي كرياميان من منصبه، بموجب مرسوم وقعه الخميس.

وأفاد موقع الرئاسة الأرمينية الإلكتروني، أن قرار إقالة كرياميان، جاء بناء على اقتراح رئيس الوزراء نيكول باشينيان.

ولم توضح الرئاسة الأرمينية الأسباب المتعلقة بإقالة رئيس جهاز الأمن القومي.

هزائم أرمينيا

من جهة أخرى قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن هزائم أرمينيا المتواصلة أمام أذربيجان، وسعيها لإظهار تركيا وكأنها طرف في الاشتباك، دليل على الحالة الحرجة واليائسة التي تعيشها.

جاء ذلك في تصريحات لصحيفة “ذا بينينسولا” القطرية، الناطقة بالإنكليزية، على هامش زيارة عمل أجراها الأربعاء إلى الدوحة.

وأكد أردوغان على استمرار احتلال الأرميني لأراض أذرية، في مقدمتها إقليم كاراباخ، منذ 30 عاما، بعدما ارتكبت مجازر فيها.

وأضاف أن “صمت المجتمع الدولي أمام المجازر والاحتلال الأرميني، أدى لزيادة الاعتداءات الأرمينية على المدنيين الأذريين”.

ولفت إلى أن أذربيجان شنت هجوما مضادا لتحرير أراضيها المحتلة من أرمينيا، وبدأت باستعادة مناطقها واحدة تلو الأخرى.

وشدد على استمرار وقوف تركيا إلى جانب أذربيجان في قضيتها المحقة، انطلاقا من شعار “شعب واحد في دولتين”.

وأردف أن “الدول والمنظمات الدولية التي تدعي طرحها  مبادرات لحل الأزمة، فشلت في حل القضية مع الأسف، ما أدى إلى زيادة عجرفة  أرمينيا، وإلى بدئها  محاولات جديدة لاحتلال المزيد من الأراضي.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أهم قضية

وأكد أن أزمة إقليم كاراباخ، تعتبر أهم قضية في منطقة القوقاز منذ 3 عقود، مضيفا أن عدم حلها وازدياد الاعتداءات الأرمينية، دفع أذربيجان لشن هجوم مضاد، استنادا إلى الحقائق التاريخية والقانونية والجغرافية.

وشدد على ضرورة تطبيق قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي ذات الصلة في سبيل التوصل إلى حل دائم للقضية.

ولفت إلى أن أرمينيا تواصل مواقفها العدائية تجاه تركيا في كل فرصة، وأنها أكبر  عقبة أمام السلام والاستقرار في المنطقة.

وأضاف أن “سعي أرمينيا لإظهار تركيا وكأنها طرف في الاشتباكات بعد هزيمتها الفادحة (من أذربيجان) دليل على الحالة الحرجة واليائسة التي تعيشها”.

وأردف أن موقف أرمينيا وهي في هذه الحالة، مؤشر إلى محاولتها خلق منطقة نزاع واسعة النطاق في المنطقة، لافتا أن التطورات الأخيرة ميزت بين الطرف المؤيد للسلام والطرف المعتدي.

ودعا أردوغان المجتمع الدولي لرؤية هذه الحقيقة جيدا، والتخلي عن معاييره المزدوجة، واتخاذ خطوات فعالة في سبيل إنهاء الاحتلال الأرميني للأراضي الأذرية.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20 % من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم “كاراباخ” و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر