بيونتك وفايزر تسعيان للموافقة الأوربية على لقاحهما لفيروس كورونا

تنافس شرس بين شركات الأدوية لإنتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد
تنافس شرس بين شركات الأدوية لإنتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد

أعلن التحالف الألماني الأمريكي بَيونتك/فايزر وهو من بين المختبرات الأكثر تقدمًا في تطوير لقاح ضد كوفيد-19 أنه قدم اختباراته للحصول على موافقة وكالة الأدوية الأوربية.

وستخضع المراجعة لإجراءات سريعة تُعرف باسم “التقييم المستمر”، من أجل تقصير الوقت اللازم في حال تبين أنه يمكن طرح اللقاح في السوق.

وقال مختبر بَيونتك الألماني في بيان منه إن “قرار الهيئة الأوربية المنظمة للأدوية ببدء تقييم مستمر يأتي بعد نتائج أولية مشجعة للتجارب قبل السريرية والتجارب السريرية الأولية على البالغين”.

يعد التحالف الألماني الأميركي الثاني الذي يقدم تجارب على لقاح لمرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد إلى الهيئة المنظمة الأوربية بعد أسترازينيكا وجامعة أكسفورد.

وبدأت بَيونتك وفايزر التجارب السريرية الواسعة النطاق في نهاية يوليو/تموز.

ويشارك حاليًا أكثر من 37 ألف شخص في تجاربهما ولا سيما في الولايات المتحدة والبرازيل وجنوب إفريقيا والأرجنتين.

وقال البيان إن أكثر من 28 ألفًا منهم تلقوا في الآونة الأخيرة حقنة ثانية من اللقاح التجريبي.

 وقالت الوكالة الأوربية للأدوية في بيان منفصل إن “عملية التقييم المستمر ستتواصل إلى حين توفر معلومات كافية لدعم طلب رسمي للموافقة”.

وشددت الوكالة أيضا على أن قرار مباشرة مراجعة عاجلة “لا يعني أنه يمكن حتى الآن استخلاص أي نتيجة بشأن سلامة اللقاح وفعاليته، إذ ما زال يُنتظر تقديم معظم عناصر التجارب”.

وتُستخدم آلية “التقييم المستمر” في حالات الطوارئ للسماح للمنظمين بمراجعة بيانات الاختبار أثناء التطوير، من دون انتظار تقديم المختبر للملف الكامل والنهائي.

وحددت منظمة الصحة العالمية 35 “لقاحًا مرشحًا” بلغت مرحلة التجارب السريرية البشرية حول العالم. وبينها تسعة في المرحلة الأخيرة بالفعل، أو تستعد لها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات