مصر.. تطورات جديدة في قضية عويس الراوي وحمدين صباحي يوجه نقدا لاذعا للنظام

عويس الراوي الذي قتلته الشرطة المصرية في الأقصر
عويس الراوي الذي قتلته الشرطة المصرية في الأقصر

عادت قضية مقتل الشاب “عويس الرواي” في صعيد مصر، إلى الأضواء، بعد زخم صاحب تشييع جثمانه نهاية الأسبوع الماضي.

وجاء ذلك إثر حبس صحفية على ذمة تحقيق، وتقديم بلاغ ضد مرشح رئاسي سابق كتب تدوينة لاذعة ضد “السلطة”.

حبس

قررت نيابة أمن الدولة في القاهرة، الأحد، حبس الصحفية بسمة مصطفى 15 يوما على ذمة التحقيق، بعد يوم واحد من اختفائها في محافظة الأقصر، وفق ما أورده موقع المنصة الإلكتروني، الذي تعمل به بسمة.

وأضاف أن بسمة “سافرت إلى الأقصر للعمل على تغطية ميدانية لأحداث العنف والاشتباكات التي شهدتها قرية العوامية بين الأهالي والأمن، إثر مقتل الراوي (38 عاما) على يد قوات اﻷمن، اﻷربعاء 30 سبتمبر/ أيلول الماضي، خلال محاولتهم القبض على شقيقه”.

وكان المقاول المعارض، محمد علي، وهو موجود في إسبانيا، دعا المصريين إلى المشاركة في احتجاجات مناهضة للنظام الحاكم، منذ 20 سبتمبر أيلول، لتخرج مظاهرات محدودة في قرى، منها قرية العوامية.

الصحفية المصرية بسمة مصطفى
تدوينة

ضمن زخم أثاره مقتل الراوي، كتب حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، الجمعة، تدوينة لاذعة، عبر “فيسبوك”، ضد النظام.

وقال صباحي “عويس الراوي.. شهيد الكرامةـ سلطة مصابة بضمور العقل السياسي وتضخم العضلات الأمنية تستفز بركان الغضب المكتوم لينفجر”.

وتقدم سمير صبري، وهو محامٍ معروف بتقديم بلاغات ضد معارضين، السبت، ببلاغ إلى النيابة بحق صباحي، متهما إياه بـ”التطاول على الدولة والنظام الحاكم”.

وجاءت تغريدة صباحي بعد فترة صمت لافتة عن معارضته للنظام علنا، وقد أثارت “هجوما” ضده من مؤيدين للنظام، عبر منصات التواصل الاجتماعي.

سلطة مصابة بضمور العقل السياسي وتضخم العضلات الأمنية تستفز بركان الغضب المكتوم لينفجر . #عويس_الراوي #شهيد_الكرامة

Posted by ‎حمدين صباحي – Hamdeen Sabahy‎ on Friday, October 2, 2020

قصيدة

وذكرت تقارير صحفية معارضة أن أحد شعراء الصعيد كتب قصيدة يرفض فيها ما حدث للراوي، بعنوان “ليه يوم قتلي يكون عيدك”.

وقال الشاعر -متحديا الواقع الأمني- في قصيدته، “لما أبوه اتهان قدامه (أهين أمامه) بطلقة وسلاح رخيص أدوله (قتلوه)”، “وليه الظابط (ولماذا الضابط) ما ظبط (لم يضبط) نفسه.. ؟!.. يبقى (سيظل) الظلم عايش بينّا (بيننا) لو مرجعش (لو لم نأخذ) حق عويس”.

احتجاج

ونشر مغردون مصريون، الأربعاء، مقاطع مصورة لاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن؛ احتجاجا على مقتل “الراوي”، بسبب اعتراضه على اعتقال والده وشقيقه.

وإثر ذلك استخدم معارضون للنظام هذه الواقعة في الدعوة إلى الخروج في مظاهرات تطالب برحيل النظام، غير أنها لم تجد استجابة واسعة.

تحقيق

وبدأ فريق من النيابة العامة، الخميس، تحقيقا لمعرفة “أسباب وفاة الراوي”، بعد يوم من تشييع جثمانه، وفق تقارير إعلامية محلية.

وقالت إنه خلال ضبط عدد من “الخارجين عن القانون ومثيري الشغب خلال مظاهرة غير مرخصة بإحدى قرى الأقصر قام شاب يدعي عويس الراوي بمقاومة السلطات واستخدام العنف مما دفع أحد ضباط الحملة الأمنية لمواجهته وإطلاق الرصاص عليه، قبل أن يلقى مصرعه فورا”.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة