ترمب يعود إلى المستشفى بعد إلقائه التحية على أنصاره من داخل سيارة (فيديو)

مؤيدون يحتشدون لدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خارج مركز والتر ريد الطبي العسكري
مؤيدون يحتشدون لدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خارج مركز والتر ريد الطبي العسكري

ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التحية على أنصاره خارج المستشفى التي يعالج فيها من فيروس كورونا، بعدما غادرها لفترة وجيزة في جولة داخل موكبه قال على تويتر إنها “زيارة مفاجئة”.

وشوهد ترمب في الموكب واضعا كمامة داكنة وهو يحيي أنصاره، قبل أن يعود إلى مستشفى وولتر ريد لمتابعة العلاج.

وكان ترمب قد نشر قبيل الجولة تسجيل فيديو على تويتر قال فيه “سنقوم بزيارة مفاجئة لبعض الوطنيين العظماء في شوارعنا”.

وتابع “أنا على وشك القيام بزيارة صغيرة مفاجئة”.

وقال ترمب إنه “تعلّم الكثير عن “كوفيد-19” في صراعه مع الفيروس في المستشفى.

وتابع “إنها المدرسة الحقيقية. ليست مدرسة قراءة الكتب، أنا أدركت ذلك، وفهمته، وهذا الأمر مثير جدا للاهتمام”.

وبعد ليلتين في المستشفى، قال أطباء الرئيس الأمريكي الأحد إن ترمب قد يتمكن من العودة إلى البيت الأبيض الاثنين إذا استمرت حالته في التحسن، لكن طبيبه الشخصي ترك أسئلة عدة بلا إجابة بما فيها المضاعفات المحتملة.

وخلال مؤتمر صحافي عقد الأحد في مستشفى وولتر ريد، قال الأطباء الذين يشرفون على معالجة ترمب إن حالته تدهورت الجمعة في البيت الأبيض لدرجة أنه احتاج إلى إمداد بالأكسجين لمدة ساعة تقريبا. كما أصيب بحمى ونوبة سعال ما استوجب نقله إلى المستشفى.

وأوضح طبيب البيت الأبيض شون كونلي الذي أكد أن ترمب لم يعان قصورا في التنفس “كنت قلقا بشأن احتمال حدوث تطور سريع للمرض، لقد أوصيت الرئيس بالحصول على أكسجين إضافي”.

وأقر الطبيب بأنه لم يكشف عن ذلك في اليوم السابق، لتقديم صورة “متفائلة”. حتى إن كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز قال للصحافيين إن الساعات الأربع والعشرين الماضية كانت مقلقة للغاية.

وتابع كونلي أنه صباح السبت، حدث فصل آخر من انخفاض نسبة الأكسجين.

والسبت أيضا، قدم الأطباء للرئيس علاجا ثالثا هو ديكساميثازون، وهو دواء فعال ضد الأشكال الحادة من كوفيد-19 بالإضافة إلى ريمديسيفير ومزيج الأجسام المضادة من مختبر “ريجينيرون”، وكلها علاجات يمكن أن يستمر في الحصول عليها في البيت الأبيض.

لكنّ كونلي رفض وصف حالة رئتي ترمب وقال “لقد قدمنا بعض الملاحظات المتوقعة لكن ليس هناك أي شيء مهم من وجهة نظر طبية”.

يمسك بزمام القيادة
ترمب يشارك في مكالمة هاتفية مع نائب الرئيس بنس ، ووزير الخارجية بومبيو ، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ميلي في مركز والتر ريد الطبي العسكري

عمل ترمب الأحد على إعطاء صورة رئيس يعمل رغم وجوده في المستشفى وهو “يمسك بإحكام بزمام القيادة” وفقا لما قال روبرت أوبراين مستشاره للأمن القومي لشبكة “سي بي إس”.

وبدأ الرئيس إجراء اتصالات هاتفية والتغريد على تويتر مساء السبت.

وصباح الأحد، روى العديد من المقربين والشخصيات أنهم تكلّموا معه عبر الهاتف: ابنه إريك ومستشار حملته جيسون ميلر حتى مذيعة قناة فوكس نيوز جانين بيرو.

حتى إن الرئيس السبعيني أراد طمأنة الأمريكيين بنفسه من خلال بث صور له “في العمل” من المستشفى ونشر مقطع فيديو على تويتر مساء السبت قال فيه “أشعر بتحسن كبير الآن، نحن نعمل بجد كي أشفى تماما. أعتقد أنني سأعود قريبا، أتطلّع إلى إنهاء الحملة (الانتخابيّة) بالطريقة التي بدأتها بها”، مشيرا إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشكّل “الاختبار الحقيقي”.

إهمال
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يشير من داخل سيارة أمام مركز والتر ريد الطبي العسكري حيث يعالج من مرض فيروس كورونا

تصاعد الجدل الأحد بشأن عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد فيروس كورونا من جانب البيت الأبيض وعائلة ترمب، لكن أيضا بشأن قرار السماح لنائب الرئيس مايك بنس بمواصلة حملة الرئيس لانتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني في حال عجز ترمب عن ذلك.

والسؤال: لماذا واصل ترمب الخميس رحلته إلى نيوجيرسي للقاء متبرعين أثرياء رغم علمه أن مستشارته المقربة هوب هيكس التي ترافقه في كل مكان مصابة بالفيروس؟

كذلك، متى أصيب بالوباء؟ وهل كان مصابا خلال مناظرة الثلاثاء الماضي مع جو بايدن المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة؟

ولم سمح منظمو المناظرة في كليفلاند لعائلة ترمب بأكملها بأن تحضر بدون وضع كمامات؟

واعتبر رئيس اتحاد العلماء الأمريكيين علي نوري أن البيت الأبيض “اعتمد كثيرا على الفحوص”، مضيفا “بعدم فرضهم وضع الكمامة والتباعد الاجتماعي، خلقوا مناخا زائفا من الثقة في البيت الأبيض” الذي تحول بؤرة للعديد من الإصابات.

كذلك، يوم السبت 26 سبتمبر/أيلول، توافد عشرات المسؤولين والشخصيات الجمهورية لحضور حفل تعيين القاضية إيمي كوني باريت التي اختارها ترمب قاضية في المحكمة العليا، وهو حدث مرتبط بالعديد من الإصابات التي أبلغ عنها في الأيام الأخيرة بينها لدى أعضاء في مجلس الشيوخ ومستشارين للرئيس.

وقالت سيمون ساندرز مستشارة بايدن لشبكة “سي إن إن” الأحد “يضع أعضاء فريقنا أقنعة ويمارسون التباعد الجسدي في كل مكان، في الطائرات وفي السيارات وفي الداخل والخارج”.

أما فيما يخص المناظرة التلفزيونية الثانية بين المرشحَين والمقرر إجراؤها في 15 أكتوبر/ تشرين الأول، فقد أكدت ساندرز أن “جو بايدن سيكون موجودا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة