بايدن يتقدم.. كيف تسببت إصابة ترمب بكورونا في تراجع شعبيته قبل الانتخابات؟

الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب(يمين) والمرشح الديمقراطي للانتخابات الأمريكية جو بايدن
الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب(يمين) والمرشح الديمقراطي للانتخابات الأمريكية جو بايدن

تقدم المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن بأكبر فارق في السباق الرئاسي خلال شهر بعد الإعلان عن إصابة الرئيس دونالد ترمب بفيروس كورونا.

هذا ما أظهره استطلاع للرأي لرويترز-إبسوس نُشرت نتائجه أمس الأحد مشيرا إلى أن معظم الأمريكيين يرون أن ترمب كان بمقدروه تفادي انتشار الوباء لو تعامل معه بجدية أكبر.

وأشار الاستطلاع الذي أجري على مستوى البلاد يومي الثاني والثالث من أكتوبر/ تشرين الأول إلى ضعف التأييد لترمب خارج قاعدة مؤيديه الأساسية الذين تجمع بعضهم أمام مستشفى والتر ريد العسكري حيث يعالج الرئيس.

ورفض ترمب مرارا التسليم بوطأة الوباء ووصفه بأنه سيختفي من تلقاء ذاته كما سخر  من  بايدن على وضعه كمامة حتى رغم إصابة الملايين بالفيروس وتسببه في وقف الأنشطة التجارية والمدارس.

وأوضح الاستطلاع أن 51% من المشاركين يؤيدون بايدن مقابل 41% قالوا إنهم سيصوتون لصالح ترمب.

وأوضح 4% من المشاركين أنهم سيختارون مرشحا ثالثا بينما لم يحسم 4% اختياراتهم.

ومع بقاء نحو شهر على الانتخابات يحافظ بايدن على تقدم مبكر في التصويت الشعبي لكن الانتصار يحتاج لتفوق المرشح في عدد كاف من الولايات للفوز بأصوات المجمع الانتخابي. وتظهر استطلاعات الرأي داخل الولايات أن ترمب يحظى بشعبية مساوية تقريبا لبايدن في الولايات غير المحسومة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة