الصحة العالمية: 10% من سكان العالم أصيبوا بفيروس كورونا

مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس
مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس

قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، إن واحدًا من كل 10 حول العالم أصيب بالفعل بفيروس كورونا المستجد، منذ بدء انتشار الفيروس في الصين نهاية ديسمبر/ كانون أول الماضي.

ويعني ذلك، أن الأرقام الفعلية لعدد المصابين بفيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19) حول العالم من إجمالي عدد السكان البالغ قرابة 7.8 مليارات نسمة، تفوق بكثير الأرقام الرسمية الحالية، المقدرة بـ 35.4 مليون مصاب.

وذكر المدير التنفيذي لبرنامج الطواريء الصحية بالمنظمة، مايك رايان، أن تقديرات طواقم المنظمة تشير إلى أن 10 في المئة من إجمالي سكان العالم أصيبوا فعليًّا بالفيروس.

ونوه رايان إلى وجود نسبة من السكان حول العالم، ليست لديهم أي أجسام مضادة للفيروس، ما يعني أنهم معرضون للإصابة في أي وقت.

ووفق بيانات موقع ورلدميتر المتتبع لأرقام الإصابات العالمية بالفيروس، بلغ عدد المصابين حول العالم 35.4 مليون شخص، منهم 1.042 مليون حالة وفاة، بينما بلغ عدد حالات التعافي 26.6 مليون فرد.

آخر تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم     

وهذه آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة.

تفاؤل حذر بشأن صحة ترمب

يسود تفاؤل حذر حول صحة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي نقل إلى المستشفى منذ الجمعة، بعد أن تأكدت إصابته بفيروس كورونا المستجد رغم إقرار طبيب البيت الأبيض أن وضع ترمب كان أخطر مما أعلن رسميًا في البداية.

وبعد شعوره بالتحسن خرج ترمب، الأحد، لتحية أنصاره -من داخل سيارته- الذين تجمعوا أمام المستشفى حيث يعالج، ثم عاد إلى غرفته. 

وأثارت هذه الخطوة انتقادات شديدة خصوصًا بسبب المخاطر على عناصر جهاز الأمن الرئاسي الذين يرافقونه.

مؤيدون يحتشدون لدعم ترمب خارج مركز والتر ريد الطبي العسكري
“حالة إنذار قصوى” في باريس

وأعلن قائد شرطة باريس ديدييه لالمان أن الحانات ستُغلق، اعتبارًا من الثلاثاء، في باريس والضواحي المحيطة بها لمدة أسبوعين، مشيرًا إلى سلسلة من القيود الجديدة لمواجهة انتشار وباء كوفيد-19 في هذه المنطقة الفرنسية.

وأضاف لالمان أن المطاعم ستبقى مفتوحة في “الساعات المعتادة”، مع ضرورة احترامها البروتوكول الصحي الجديد.

وسيوضع، من ناحية أخرى، “مقياس” في مراكز التسوق والمتاجر، من أجل تقييم “عدد الأشخاص الذين قد يتخالطون”، بحسب قائد الشرطة.

في حين، ستبقى المسابح مقفلة للراشدين وكذلك الصالات الرياضية.

بريطانيا لا تعتزم تنظيم حملة تلقيح عامة

تعتزم بريطانيا إعطاء الأولوية في التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد للمسنين والعاملين في مجالات معرضة للعدوى من دون تنظيم حملة تلقيح معمَّمة على جميع السكان، على ما أوضحت مسؤولة الملف في الحكومة.

وتخطت المملكة المتحدة، الأحد، عتبة 500 ألف إصابة من بينها أكثر من 42 ألف وفاة، وتسجل -على غرار بلدان أوربية أخرى- عودة لانتشار الفيروس، ما حمل السلطات على فرض قيود جديدة.

أيرلندا إلى العزل

وأوصى مستشارو الصحة في الحكومة الأيرلندية، الأحد، بفرض أقصى القيود في جميع أنحاء البلاد، كتلك التي اتخذت خلال العزل في مارس/ آذار ما يضع الحكومة أمام خيار صعب.

ويلتقي أعضاء الائتلاف الحكومي كبير الأطباء، الإثنين، للبحث في الموضوع.

11 ألف إصابة جديدة في روسيا

سجّلت روسيا، الإثنين، ارتفاعًا في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد يناهز المستويات القياسية المسجلة في مايو/ أيار، ما دفع السلطات لاتخاذ تدابير إضافية، لكن من دون إعادة فرض إغلاق كامل.

وسجلت 11 ألف حالة جديدة، الإثنين، لكن السلطات تعتبر أن النظام الصحي لا يزال قادرًا على استقبال المرضى، علاوة على أن مخزون معدات الحماية والأدوية كافٍ.

رئيسة المفوضية الأوربية في حجرٍ صحي

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوربية، أورسولا فون دير لايين، الإثنين، أنها ستلزم الحجر الصحي حتى صباح الثلاثاء، رغم خضوعها لفحص أظهر عدم إصابتها بكوفيد-19، بعد اجتماع الأسبوع الماضي مع شخص تبين لاحقًا أنه مصاب بالوباء.

والشهر الماضي، اضطر رئيس المجلس الأوربي شارل ميشال إلى تأجيل قمة القادة الأوربيين لمدة أسبوع بعد أن ثبتت إصابة أحد حراس الأمن في فريقه بكوفيد-19، وعقِدت القمة الخميس والجمعة الفائتين.

وحتى اللحظة، بلغ عدد إصابات فيروس كورونا المستجد 35 مليونًا و484 ألفًا و515 حالة، قضى منها متأثرًا بإصابته مليون و43 ألفًا و89 مصابًا، في حين تعافى 26 مليونًا و694 ألفًا و803 مصابين.

وبين حالات الوفيات، سجلت الولايات المتحدة أعلى رقم (209734)، تليها البرازيل (146352)، والهند (102685)، والمكسيك (79088) وبريطانيا (42350).

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة