ترمب يقول إنه يشعر بالارتياح.. وطبيبه: لم يخرج من دائرة الخطر (فيديو)

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يعمل في الجناح الرئاسي أثناء تلقي العلاج في مركز والتر ريد الطبي العسكري
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يعمل في الجناح الرئاسي أثناء تلقي العلاج في مركز والتر ريد الطبي العسكري

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في رسالة عبر الفيديو مساء السبت إنه “بدأ يشعر بالارتياح” لكن الأيام المقبلة هي “الاختبار الحقيقي” لتعافيه من فيروس كورونا.

وكان ترمب يرتدي حلة بدون رباط عنق وجلس أثناء تسجيله الرسالة وبدا محتقنا قليلا ولديه ضيق في التنفس.

وقال، في الرسالة المنشورة عبر تويتر “أعتقد أنني سأعود قريبا”، مضيفا أنه يكافح للتغلب على الفيروس على المستوى الشخصي والعالمي.

وتابع، مستخدما شعار حملته “يجب أن أعود لأنه لا يزال يتعين علينا أن نجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”.

وأضاف أنه لا يمكن أن يكون “مسجونا” في البيت الأبيض من أجل حمايته الشخصية، لأنه بحاجة لأن يكون “في المقدمة”، فيما بدا أنه رد على انتقادات سابقة.

وقال ترمب “كقائد عليك أن تواجه المشاكل”.

وشكر ترمب أطباءه وكل من تمنوا له الشفاء العاجل في المنزل وفي جميع أنحاء العالم.

وقال”الحب المنهمر كان مذهلا، لن أنساه أبدًا”.

 

من جانبه، قال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، في تصريحات لقناة فوكس نيوز إن حالة ترمب تدهورت يوم الجمعة، مع انخفاض مستوى الأكسجين في الدم بشكل سريع. 

وقال ميدوز يوم السبت “صباح أمس كنا قلقين للغاية .. أصيب بحمى وانخفض مستوى الأكسجين في الدم بسرعة”.

وتابع ميدوز إن ترمب حقق “تحسنا لا يصدق” منذ ذلك الحين.

وجاءت تعليقاته بعد معلومات متضاربة تسببت في حدوث ارتباك بشأن حالة الرئيس الأمريكي.

دائرة الخطر   

من جانبه، قال طبيب ترمب شون كونلي، في مذكرة مساء السبت، إن ترمب حقق تقدما كبيرا في تعافيه من فيروس كورونا، وهو لا يزال بدون حمى ولا يحتاج إلى أكسجين إضافي.

وأضاف أن ترمب عمل معظم فترة ما بعد الظهر ويتنقل داخل الجناح الطبي دون صعوبة.

وأضاف “رغم عدم الخروج من دائرة الخطر، يظل الفريق متفائلاً بحذر”.

وسيواصل الفريق الطبي اليوم الأحد الملاحظة بين فترات تعاطي جرعات ريميدسيفير. وحصل ترمب على جرعة ثانية من العقار المضاد للفيروسات يوم السبت دون أن تحدث مضاعفات. 

تحفيز اقتصادي

وضغط ترمب من المستشفى باتجاه التوصل إلى اتفاق بشأن جولة أخرى من المساعدات ذات الصلة بجائحة فيروس كورونا وتحفيز التعافي الاقتصادي، قائلا إن البلاد تحتاج إلى تحفيز مالي.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، قالت أمس الجمعة إن المفاوضات مع البيت الأبيض ستمضي قدما وإن تشخيص إصابة ترمب بكوفيد19- ربما يغير مسار المحادثات بتسليط الضوء على مدى خطورة الجائحة، حسب وكالة بلومبرغ.

ولا يزال الجانبان متباعدين حول مقدار التحفيز الذي يجب تقديمه وما الذي يجب أن يستهدفه. وأقر الديمقراطيون في مجلس النواب يوم الخميس حزمة تحفيز بقيمة 2.2 تريليون دولار.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة