كاراباخ.. جيش أذربيجان يكبد قوات أرمينيا خسائر كبرى لخرقها الهدنة

جيش أذربيجان يكبد قوات أرمينيا خسائر فادحة في كاراباخ

أعلن جيش أذربيجان تكبيد خسائر فادحة للقوات الأرمينية إثر خرقها الهدنة ليلة الخميس الجمعة، كما أعلنت مقتل قائد عسكري أرمني رفيع.

وأفادت وزارة دفاع أذربيجان في بيان الجمعة أنه رغم الهدنة المعلنة، استهدفت القوات الأرمينية مناطق سكنية وعسكريين أذربيجانيين في ساعات الليل.

وأوضحت الوزارة أن الاشتباكات تركزت على محاور أغدره وخوجافند وغوبادلي، وتم التصدي لهجمات القوات المعتدية وتكبيدها خسائر فادحة.

وأضافت أنه تم تدمير طائرتي Su-25، و3 مدافع T-72، ومركبة مشاة مدرعة، ومنظومتي صواريخ طراز سميرتش ومنظومة غراد، و10 مدافع من أنواع مختلفة للجيش الأرميني، على خط الجبهة طوال الخميس وساعات الليل.

كما لفتت إلى تدمير مدفعين من طراز فوزديكا ذاتي الدفع، ومضاد طائرات OSA، ومركبة رادار P-18، و4 عربات، فضلا عن تحييد العديد من الجنود، بينهم نائب قائد جيش السلاح الأرميني المشترك الأول، العقيد فيكتور أروستاميان.

وأكدت الوزارة أن الوضع على الجبهة تحت سيطرة الجيش الأذربيجاني.

والأحد، أعلنت الولايات المتحدة وقفا لإطلاق النار اعتبارا من صباح الإثنين، بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم كاراباخ.

وخرقت أرمينيا الهدنة للمرة الثالثة على التوالي، باستهدافها وحدات عسكرية أذربيجانية، وقصف مدنيين في مدينة ترتر، وعدة مواقع على خط الجبهة، منها توفوز، وكده باي، وتاش كسن، ومدن فضولي، ولاتشين، وفق وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وسبق أن انتهك الجيش الأرميني الهدنة الإنسانية الأولى في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، والثانية في 18 من الشهر ذاته.

إدارات مؤقتة في المناطق المحررة

ووقع رئيس أذربيجان إلهام علييف، أمس الخميس، قرارا يقضي بإنشاء إدارات خاصة مؤقتة في المناطق المحررة.

وبحسب القرار، سيتم إنشاء منظمات إدارية خاصة مؤقتة لكل منطقة، وتعيين مدراء للمنظمات الإدارية من قبل وزارة الداخلية.

وستنفذ المنظمات الإدارية أنشطتها بالتنسيق مع وزارة الدفاع ودائرة حدود الدولة، بحيث تكون مسؤولة عن مرافق البنية التحتية للنقل والاتصالات، وأنظمة إمدادات الطاقة والمياه.

كما تتولى أنشطة إزالة الألغام، ومنع أعمال مثل الإرهاب والتجسس والتخريب، وتفقد أنشطة جرد الأراضي والعقارات، والأصول الثقافية، والموارد الطبيعية.

وبدأت أذربيجان في 27 سبتمبر/ أيلول الماضي عملية عسكرية لتحرير أراضيها وتمكنت من استعادة السيطرة على 4 مدن و3 بلدات و170 قرية، فضلا عن تلال استراتيجية.

وتستولي أرمينيا منذ عام 1992، على نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، وهي تضم إقليم كاراباخ و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغدام وفضولي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة