فريق ترمب الطبي: الرئيس الأمريكي “في وضع جيد جدا”

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

قال الفريق الطبي المتابع لحالة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب السبت إنه يتنفس جيدا من دون مساعدة ولا يتلقى دعما بالأكسجين في المستشفى حيث يعالج جراء إصابته بمرض كوفيد-19.

وأوضح طبيبه شون كونلي “لقد راقبنا وظائف القلب والكليتين والكبد وهي تعمل بشكل طبيعي”.

وأضاف “لا يتلقى الرئيس هذا الصباح (السبت بالتوقيت المحلي) الأكسجين ولا يواجه صعوبة بالتنفس أو المشي في الجناح المخصص للبيت الأبيض في الطابق العلوي”.

رواية مغايرة

إلا أن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن “مصدر مطلع” على الوضع الصحي للرئيس الأمريكي قوله للصحفيين اليوم السبت إن ترمب لا يسير حتى الآن على طريق واضح للتعافي من إصابته بكوفيد-19.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أن بعض المؤشرات الحيوية لترمب خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية كانت مقلقة للغاية وأن الساعات الثماني والأربعين القادمة ستكون حاسمة فيما يتصل بعلاجه.

ويتناقض هذا التقييم فيما يبدو مع ما أعلنه طبيب ترمب في مؤتمر صحفي مقتضب.

ودخل ترمب مستشفى عسكريا لتلقي العلاج بعد ثبوت إصابته بكوفيد-19، في تطور استثنائي قلب السباق الانتخابي في الولايات المتحدة رأسا على عقب قبل شهر من التصويت المقرر في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

وبعد نحو 17 ساعة تقريبا من إعلانه ثبوت إصابته بفيروس كورونا، سار ترمب ببطء من البيت الأبيض إلى طائرة هليكوبتر كانت في انتظاره لنقله إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري في بيثيسدا بولاية ماريلاند. ووضع الرئيس كمامة ولم يتحدث للصحفيين.

وقال ترمب في مقطع فيديو قصير نشره على تويتر “أعتقد أنني بحالة جيدة جدا لكننا سنتأكد من أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح”. وكان قد أعلن صباح أمس الجمعة على تويتر إصابته هو والسيدة الأولى ميلانيا ترمب بالمرض.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي مكيناني إن ترمب سيباشر عمله من جناح خاص في المستشفى على مدى الأيام القليلة المقبلة كإجراء احترازي.

وأظهر تسجيل فيديو نُشر على الإنترنت بعض مؤيدي ترمب خارج مركز والتر ريد وكانوا يلوحون برايات مناصرة لانتخابه لفترة ثانية وأغلبهم لم يكن يضع كمامة.

وقال طبيب البيت الأبيض شون بي. كونلي في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إن ترمب بحالة جيدة جدا ولا يحتاج لأكسجين وتلقى أول جرعة من عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات الذي تنتجه شركة جيلياد ساينسز الأمريكية وأثبت أنه يقلص فترة بقاء مرضى كورونا في المستشفيات.

وكتب ترمب على تويتر في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة “إنني أتحسن على ما أظن! أشكركم جميعا وأحبكم”.

كما قال كونلي أمس الجمعة إن ترمب يتناول أيضا الزنك وفيتامين د والفاموتيدين والميلاتونين والأسبرين.

وأصيب بالفيروس عدد من الشخصيات البارزة في الحزب الجمهوري ومن بينهم كيليان كونواي كبيرة مستشاري البيت الأبيض السابقة واثنان من أعضاء الحزب في مجلس الشيوخ وهما مايك لي وتوم تيليس.

وبذلك يكون الفيروس قد أصاب أربعة على الأقل بين من حضروا تجمعا في البيت الأبيض لإعلان ترشيح القاضية إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا وهم كونواي ولي وتيليس وجون جنكينز رئيس جامعة نوتردام، وذلك بخلاف ترمب وزوجته.

وذكر مسؤول كبير في الحملة الانتخابية لترمب أن مدير الحملة بيل ستيبين أصيب أيضا بفيروس كورونا أمس الجمعة وسيعمل من المنزل.

وسحب جو بايدن المنافس الديمقراطي لترمب الإعلانات التي تهاجم الرئيس لكنه واصل حملته الانتخابية وسافر أمس إلى ميشيغان بعد أن أكدت الفحوص أنه ليس مصابا بكوفيد-19.  

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة