“مبادرة السلام العربية لم تعد ضرورية” سفيرة أمريكية تثير الجدل

 المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت
المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت

أثارت تصريحات المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بنيويورك، السفيرة كيلي كرافت، عن عدم الحاجة إلى “مبادرة السلام العربية” تفاعلات عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وقالت كرافت في كلمتها، إن مجرد رفض رؤية الولايات المتحدة للسلام لا يفعل شيئًا لمساعدة الشعب الفلسطيني أو لدفع قضية السلام إلى الأمام، كما أنه لا يمكن عقد المزيد من المؤتمرات المصممة فقط لإعادة صياغة نفس النقاط القديمة المتعبة.

وأضافت “العديد يتحدثون عن أهمية مبادرة السلام العربية  أساساً للمفاوضات. المبادرة العربية كانت تاريخية في وقتها، لكنها تعود إلى عام 2002، كما أنها لا تقدم نوع التفاصيل التي نحتاجها للتوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين”. 

وتابعت “ما نحتاجه اليوم هو التقدم، وهذا ما ستحققه صفقة السلام القائمة على رؤية السلام (الأمريكية)، ومن شأن هذه الصفقة أن تجلب للشعب الفلسطيني الدعم الاقتصادي والاستثمار الذي هو في أشد الحاجة إليه. سيفتح هذا عالمًا جديدًا من الفرص”.

وعقّب ناشطون عبر المنصات على تصريحات كرافت، معتبرين أنها أطلقت رصاصة الرحمة على المبادرة باعتبارها “غير ضرورية”، واعترفت صراحة بأنه عفا عليها الزمن وينبغي استبدالُ مبادرة ترمب للسلام بها

وعلق الإعلامي القطري جابر الحرمي قائلا “أتى الخبر من واشنطن التي باتت جهارًا نهارًا وصية على الدول العربية وكأن هذه الدول لم تبلغ سن الرشد، اليوم واشنطن بكل وقاحة تعلن وفاة مبادرة السلام العربية، هل سنجد رفضًا عربيًا لهذه الوقاحة”؟

بينما كتب المفكر السوري محي الدين لازناكي عبر تويتر “بهدوء ودون ضجيج أطلقت واشنطن رصاصة الرحمة على مبادرة السلام العربية، حين أعلنت بأنها لم تعد ضرورية”.
 

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة