روسيا تتبرأ من موقف رئيس الشيشان بشأن الإساءة للنبي محمد

رمضان قديروف (يمين) مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
رمضان قديروف (يمين) مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

أعلن الكرملين أن تصريحات رئيس الشيشان رمضان قديروف بشأن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد “لا تعكس موقف الحكومة الروسية”.

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف، الأربعاء، نقلتها قناة روسيا اليوم.

وقال بيسكوف ردا على سؤال من الصحفيين عن تصريحات قديروف إنه لا يمكن أن تعكس موقف الحكومة الروسية.

وأضاف أن الرئيس فلاديمير بوتين هو من يحدد السياسات الخارجية للبلاد، لافتا إلى أن رؤساء الأقاليم الروسية غير مخولين بممارسة السياسات الخارجية.

وانتقد قديروف في بيان نشره عبر حسابه في تطبيع “تلغرام” أمس بشدة ماكرون لكيفية تعامله مع قضية قتل المدرس الفرنسي صامويل باتي، مبديا قناعته بأن ماكرون بموقفه المدافع عن الرسوم الكاريكاتيرية المذكورة يدعو المسلمين إلى تنفيذ هجمات.

وقال رئيس جمهورية الشيشان الروسية ذات الأغلبية المسلمة، رمضان قديروف، الثلاثاء، إن الرئيس الفرنسي “يشجع الإرهابيين” بتبريره الرسوم المسيئة للنبي محمد باعتبارها محمية بموجب الحق في حرية التعبير. 

وهوّن قديروف من شأن الإشارة إلى أن مهاجم باتي ولد في الشيشان، وقال إنه نشأ في فرنسا، وقال إن ماكرون أخطأ عندما وصف عرض مثل هذه الرسوم بأنه حرية رأي. 

وأضاف مخاطبًا ماكرون “أنت تدفع الناس نحو الإرهاب، ولا تترك لهم خيارًا، وتهيئ الظروف لنمو التطرف في رؤوس الشباب. يمكنك أن تصف نفسك بكل جرأة بأنك زعيم الإرهاب وملهمه في بلدك”. 

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وفي 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، قال ماكرون في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتيرية” (المسيئة للإسلام)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة