فضيحة هزت البحرين.. توأمان ميتان بالمستشفى وحيان عند الغُسل

أرشيفية
أرشيفية

الزهراء وفاطمة هما طفلتان توأمان تسلمهما والدهما من أحد مستشفيات البحرين باعتبارهما فارقتا الحياة ليتفاجأ عند دفنهما أنهما على قيد الحياة!

ويحكي والد التوأمان القصة من بدايتها قائلا إن زوجته كانت حاملا في شهرها السادس، لكن توليدها جرى مبكرا يوم الخميس 15 اكتوبر/ تشرين الأول، بحسب ما نشره الصحفي البحريني هاني الفردان. 

وبعد الولادة حاولت الأم مع الطبيبة والممرضات أن يتم وضع الزهراء وفاطمة في الحضانة باعتبارهما من الأطفال الخدج، إلا أن طلبها رُفض بدعوى أنهما لن تعيشا، لأن نموهما لم يكتمل، حيث تم إنجابهما خلال الشهر السادس من الحمل.

وأوضح الوالد أنه  تم التقدم بشكوى جنائية مرفقة بكل التقارير الطبية الصادرة عن المستشفى للنيابة العامة، ووزارة الصحة، وهيئة تنظيم المهن الصحية (نهرا).

وأردف “استلمت ابنتيّ من (مستشفى) السلمانية، وذهبت مع والدي فوراً لإجراء مراسم الغسل في مغتسل البلاد القديم تمهيداً لدفنهما، ولكن بمجرد أن فتحت الكيس وأزحت عنهما البطانية الملفوفين بها، وجدتهما تتنفسان وتصيحان، وقمت بتوثيق مقطع فيديو يبين صياح إحدى البنتين أثناء إجراء مراسم الغسل”.

وأصدرت وزارة الصحة البحرينية إفادة جاء فيها “حضرت المريضة الى مجمع السلمانية الطبي بتاريخ 15 أكتوبر 2020 الساعة 8:00 مساء، وكانت في حالة إجهاض بـ22 اسبوعا من الحمل، والنتيجة كانت مولودتين اثنتين، وبعد معاينتهما من قبل الطاقم الطبي تبين لديهم في حينه أنه لا توجد علامات تدل على أنهما على قيد الحياة، وتم تسليمهما للأب بتاريخ 16 أكتوبر 2020 الساعة 9:30 صباحا. 

وأضافت “وفي نفس اليوم أحضر الأب المولودتين إلي مجمع السلمانية الطبي، وبعد معاينتهما من قبل الطاقم الطبي، تبين أن أحدهما متوفية والأخرى تصدر صوت بكاء وتم انتعاشها وادخالها إلى وحدة العناية المركزة للأطفال الخدج، إلا أنها فارقت الحياة”.

ونقلت وكالة أنباء البحرين تصريحات عن القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للمستشفيات الحكومية أحمد الأنصاري بأنه فور اكتشاف الملابسات الخاصة بحادث إجهاض مريضة في السادس عشر من أكتوبر الجاري تم تشكيل لجنة تحقيق خاصة برئاسة الدكتور نبيل العشيري رئيس الأطباء بمجمع السلمانية الطبي وذلك وفقا لقانون الخدمة المدنية، كما تم إيقاف طبيب عن العمل بمجمع السلمانية الطبي لحين الانتهاء من عمل لجنة التحقيق.

وشدد الأنصاري على أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق من يثبت تقصيره وفق ما ستصل إليه نتائج لجنة التحقيق وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة وهيئة تنظيم المهن الصحية وبإشراف مباشر من المجلس الأعلى للصحة.

وأضاف الأنصاري أن تقديم خدمات متميزة لمرتادي مجمع السلمانية الصحي وكافة المستشفيات الحكومية والحفاظ على صحة وسلامة الجميع أولوية دائمة، وأكد أنه لا يمكن التهاون أو التردد في اتخاذ ما يلزم بحق من يقصر في أداء المهمات المناطة به وفق الإجراءات والمعايير الطبية المعتمدة.

وعلى منصات التواصل طالب مغردون بحرينيون بمحاسبة المتسببين عن وفاة توأم بمستشفى السليمانية الحكومية، بسبب عدم الموافقة على وضعهما بالحضانة بعد الولادة المبكرة، ووصفوا ما حدث بالـ”فضيحة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالة أنباء البحرين

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة