كورونا.. فرنسا قد تشهد 100 ألف إصابة يومية وفنزويلا تعلن عن علاج

أكثر من ثلثي الفرنسيين ملزمين بالبقاء في منازلهم في المساء بسبب إجراءات كورونا
أكثر من ثلثي الفرنسيين ملزمين بالبقاء في منازلهم في المساء بسبب إجراءات كورونا

قال مستشار طبي للحكومة الفرنسية لإذاعة (آر.تي.إل)، الإثنين، إنه قد تكون هناك مئة ألف إصابة جديدة في فرنسا بكورونا يوميًا، أي أكثر من ضعف أحدث الأرقام المعلنة.

وأضاف البروفيسور جان فرانسوا دلفريسي (وهو رئيس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة فيما يتعلق بالجائحة) "يُحتمل أن يكون هناك أكثر من 50 ألف حالة يوميًا بفيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19). نحن في اللجنة العلمية نقدر أننا في نطاق مئة ألف حالة يوميًا".

وقالت وزارة الصحة، في بيان الأحد، إن فرنسا سجلت عددًا قياسيًا لحالات العدوى الجديدة بلغ 52 ألفًا و10 إصابات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في ظل اجتياح الموجة الثانية من التفشي لأوربا.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد الإصابات في فرنسا إلى مليون و138 ألفًا و507 حالات لتتجاوز البلاد بذلك الأرجنتين وإسبانيا، وتصبح في المركز الخامس على مستوى العالم من حيث عدد حالات الإصابة بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل وروسيا.

رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس يتابع الوضع الصحي خلال أزمة فيروس كورونا المستجد (رويترز)
رئيس فنزويلا يتحدث عن علاج

وفي كاراكاس، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الأحد، أن بلاده تمكنت من اكتشاف علاج شديد الفعالية للقضاء تمامًا على فيروس كورونا المستجد من دون آثار جانبية. 

وقال إنه عُثِر على جزيء يسمى "دي آر-10" خلال دراسة استمرت ستة أشهر أجراها معهد البحث العلمي، وقضى على الفيروس بنسبة 100 في المئة.

وأضاف مادورو أن هذا الجزيء استُخدم بالفعل لعلاج التهاب الكبد الوبائي (سي) وفيروس الورم الحليمي البشري والإيبولا، مشيرًا إلى إن عملية توفير العلاج المصرح به من قِبل منظمة الصحة العالمية قد بدأت بالفعل.

العالم يتسابق لإنتاج لقاح ضد كورونا (رويترز)
نتائج محدودة

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق من الشهر الجاري، أن العديد من الأدوية المحتملة لعلاج فيروس كورونا، والتي خضعت لاختبارات في جميع أنحاء العالم، أسفرت عن نتائج محدودة أو لم تظهر لها نتائج، وذلك وفق دراسة "اختبار التضامن" التابعة للمنظمة، والتي شملت 11 ألف مريض في 30 دولة.

ومن بين هذه الأدوية عقار ريمديسيفير، الذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الأسبوع الماضي، لعلاج لمرض كوفيد-19 الذي يتسبب فيه فيروس كورونا المستجد.  

ولم تُنشر بعد بيانات الدراسة المنسقة لمنظمة الصحة العالمية في أي دورية طبية موثوق بها.

وفي فنزويلا، أصاب الفيروس التاجي 89 ألفًا و565 شخصًا، وأودى بحياة 773 مصابًا، بينما تعافى 83 ألفًا و947 مصابًا، حتى الساعة.

وعالميًا، أصاب فيروس كورونا المستجد، منذ ظهوره للمرة الأولى في الصين نهاية ديسمبر/كانون أول 2019 وحتى الآن، 43 مليونًا و376 ألفًا و552 شخصًا، قضى منهم متأثرًا بإصابته مليون و159 ألفًا و534 مصابًا، في حين تعافت 31 مليونًا و915 ألفًا و975 حالة، وفق موقع وورلدميتر المختص في الإحصاءات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة