شخصيات سعودية وإماراتية: حملة مقاطعة البضائع الفرنسية "خطة الإخوان" (فيديو)

ادعى نشطاء سعوديون وإماراتيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن حملة مقاطعة البضائع الفرنسية التي تشهدها دول عربية وإسلامية ردا على هجوم فرنسا على الإسلام والنبي محمد "خطة إخوانية".

وكتب مشاهير من الإمارات والسعودية رافضين لحملة المقاطعة للبضائع الفرنسية، قائلين إنها "خطة" شنتها "جماعة الإخوان المسلمين".

وكتب الكاتب السعودي تركي الحمد أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "شن حملة على الإسلام السياسي وليس الإسلام".

وأضاف الكاتب "ولكن الإخوان يريدونها حملة على الإسلام ككل، في خلط واضح بين الاسلام وفكر البنا وقطب، وهذا غير صحيح.. الإخوان يريدون احتكار الإسلام ففرنسا فتحت لهم أبواب الهجرة، فكيف تتنكر لهم.. قليل من العقل".

ومع تزايد دعوات المقاطعة، حثت فرنسا دول الشرق الأوسط الأحد، على منع شركات التجزئة من مقاطعة منتجاتها، معتبرة أنها صادرة من "أقلية راديكالية".

وقالت وزارة الخارجية في بيان الأحد إن الأيام القليلة الماضية شهدت دعوات في العديد من دول الشرق الأوسط لمقاطعة المنتجات الفرنسية، لا سيما المنتجات الغذائية، فضلا عن دعوات للتظاهر ضد فرنسا بسبب نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد.

وقال البيان "دعوات المقاطعة هذه لا أساس لها ويجب أن تتوقف على الفور وكذلك جميع الهجمات ضد بلدنا والتي تدفعها أقلية متطرفة".   

وأضاف أن "الدعوات الى المقاطعة عبثية ويجب أن تتوقف فورا، وكذلك كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا والتي تقف وراءها أقلية راديكالية"، وذلك بعد تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون عن الإسلام أثارت انتقادات وتظاهرات ودعوات إلى مقاطعة السلع الفرنسية في العالم الإسلامي.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وإضافة إلى الرسوم المسيئة، تشهد فرنسا، أخيرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين تستهدف الإسلام والمسلمين، عقب حادثة قتل مدرس في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، على يد مواطن فرنسي غضب من قيام الأخير بعرض رسومات كاريكاتيرية "مسيئة" للنبي محمد على طلابه، بدعوى حرية التعبير.

وكتب  ماكرون باللغة العربية، اليوم الأحد، مصرا على موقفه قائلا "ما من شيء يجعلنا نتراجع، أبداً. نتعلق بالحرية، ونضمن المساواة، ونعيش الإخاء بزخم. تاريخنا تاريخ النضال ضد كل أشكال الطغيان والتعصب. وسنستمر".

وأضاف "نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. وسنستمر. سنقف دوماً إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

وتواصلت، الأحد، الإدانات العربية لتصريحات الرئيس الفرنسي "المسيئة" للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والتي ترافقت مع دعوات متصاعدة لمقاطعة المنتجات والسياحة الفرنسية.

والأربعاء، قال ماكرون، في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتيرية" (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة