سوريا.. عشرات القتلى في قصف روسي على معسكر للمعارضة بإدلب

القصف استهدف معسكراً للتدريب تابعا للجيش الوطني
القصف استهدف معسكراً للتدريب تابعا للجيش الوطني

قتل 78 مقاتلاً على الأقل وأصيب أكثر من 90 آخرين في صفوف فصيل فيلق الشام التابع للجيش الوطني السوري، في قصف جوي استهدف معسكرا في محافظة إدلب (شمال).

وأفادت مصادر في المعارضة السورية المسلحة، أن مقاتلة روسية انتهكت الإثنين، وقف إطلاق النار، وقصفت قرية الدويلة غربي إدلب، في  تصعيد هو الأعنف منذ سريان وقف لإطلاق النار قبل نحو 8 أشهر.

وأوضحت المصادر أن القصف استهدف معسكراً للتدريب تابعا للجيش الوطني وتم قصفه بينما  كان عشرات المقاتلين داخله يخضعون لدورة تدريبية.

وأسفر القصف عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، بينما لا يزال آخرون محصورين تحت الأنقاض.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة منطقة خفض تصعيد في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة، تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب وأحدثها في يناير/كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه واصلوا هجماتهم على المنطقة.

وأدت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدنيا، ونزوح ما يزيد على مليون و942 ألفا إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ يناير2019.

وفي 5 مارس/آذار الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، بدأ سريانه في اليوم التالي.

وأعقب وقف إطلاق النار المستمر منذ مارس/آذار هجوماً شنته قوات النظام على مدى ثلاثة أشهر، تسبب بنزوح نحو مليون شخص، عاد منهم نحو 235 ألفاً إلى مناطقهم منذ يناير/كانون الثاني، غالبيتهم بعد وقف إطلاق النار.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة