رئيس أذربيجان يلوح بتدخل مقاتلات إف-16 التركية في المعارك مع أرمينيا.. ماذا قال؟

علييف: الافتتاح الرسمي للمشروع سيتم في غضون أسابيع قليلة
علييف: الافتتاح الرسمي للمشروع سيتم في غضون أسابيع قليلة

قال الرئيس الأذري، إلهام علييف، إن من يريدون وقف إطلاق النار يرسلون أسلحة إلى أرمينيا. مضيفا أن لديه قائمة بأسماء تلك البلدان.

وأكد علييف في خطاب للشعب الأذري، أن طائرات إف-16 التركية قَدِمت إلى أذربيجان سابقا لإجراء مناورات مشتركة، وأنه في حال التعرض لهجوم خارجي فإنها ستظهر نفسها".

وأردف "أقول لداعمي أرمينيا إن أردتم إنقاذها فقولوا لها أن تنسحب من أراضينا، وهي بكلمة منكم ستنسحب".

وكانت أذربيجان قد تمكنت من استعادة عدد من المدن والبلدات والقرى من الاحتلال الأرميني خلال المعارك التي بدأت منذ 27 من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأوضح علييف أن بلاده قبلت وقف إطلاق النار من أجل تبادل الأسرى والقتلى، لكن أرمينيا انتهكت الاتفاق بعد بضع دقائق.

وتابع قائلا "دمرنا 252 دبابة أرمينية وغنمنا 53، إلى جانب تدمير 6 منظومات دفاع جوي من طراز "إس 300″ فمن أين لأرمينيا كل هذه الأسلحة؟".

وكشف الرئيس الأذري أن قوات بلاده تمكنت من تحرير 17 قرية جديدة من الاحتلال الأرميني. وأشار إلى أن طائرات إف-16 التركية قدمت سابقا إلى أذربيجان لإجراء مناورات مشتركة، قائلاً "في حال التعرض لهجوم خارجي فإن الطائرات التركية ستظهر للعلن".

وأضاف علييف أن "الأشقاء الاتراك أبقوا على الطائرات المقاتلة في أذربيجان تعبيرا عن تضامنهم".

وأشار إلى أن مقاتلات "إف-16" التركية موجودة على الأرض، وفي حال التعرض لهجوم خارجي فإن المقاتلات ستظهر للعلن.

وأكد أن إقليم ناغورني كاراباخ هي أراض أذرية منذ الأزل وستبقى كذلك إلى الأبد.

وأوضح علييف أن أرمينيا نفذت سياسات إعادة توطين غير شرعية في الأراضي المحتلة، بجلبها للأرمن من الدول العربية وتوطينهم في تلك الأراضي.

وأضاف "إن لم تستطع الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي والأعضاء في مجموعة مينسك من حل المشكلة، فلا يجب أن يمنعونا، لم تعد أذربيجان دولة يمكن تهميش مصالحها".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الخارجية الأمريكية، توصل أذربيجان وأرمينيا لاتفاق هدنة إنسانية برعاية واشنطن، يبدأ تنفيذه اعتبارا من الساعة الثامنة من صباح اليوم.

وتبادلت أذربيجان وأرمينيا الاتهامات بخرق الهدنة.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة