الرسوم المسيئة للرسول.. مفتي عمان يدعم المقاطعة و"حكماء المسلمين" يقاضي شارلي إبدو

مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي (يمين) وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب
مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي (يمين) وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

دعا مفتي سلطنة عمان أحمد بن حمد الخليلي إلى مقاطعة جميع منتجات من أساءوا إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسحب أموال المسلمين من المؤسسات التي يديرها "المعتدون" حسب وصفه.

وقال الخليلي في بيان نشره، اليوم الإثنين، على صفحته الرسمية بموقع تويتر "أحيي همّة الذين غاروا على حرمات نبيّهم ،ودعوا المسلمين إلى مقاطعة جميع الصادرات من قبل الذين تعدّوا على شخصيته العظيمة، ولم يبالوا بمشاعر هذه الأمة تجاه هذه الشخصية التي أكرم الله بها الوجود".
وتابع مفتي عُمان "إني أرى أن تتفق الأمة جميعا على ضرورة سحب رؤوس أموال المسلمين من المؤسسات الاقتصادية التي يديرها هؤلاء المتطاولون على المقام العظيم لنبينا".

وجاءت دعوة الخليلي بعدما شهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وإضافة إلى الرسوم المسيئة، تشهد فرنسا، مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين تستهدف الإسلام والمسلمين، عقب حادثة مقتل مدرس في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، على يد مواطن فرنسي غضب من قيام الأخير بعرض رسومات كاريكاتيرية "مسيئة" للنبي محمد على طلابه، بدعوى حرية التعبير.

وفي سياق متصل، قرر مجلس حكماء المسلمين، برئاسة شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، تشكيل لجنة خبراء قانونية دولية لمقاضاة مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، لتعمدها الإساءة إلى النبي محمد (ص).
وأدان المجلس، خلال اجتماع افتراضي عبر تقنية الفيديو كونفرنس، ترأسه شيخ الأزهر الشريف، اليوم الإثنين، "الحملة الممنهجة التي تسعى للنيل من نبي الإسلام والاستهزاء بالمقدسات الإسلامية تحت شعار "حرية التعبير".

واستنكر المجلس حادثة مقتل المدرس الفرنسي، وكذلك الاعتداء بالطعن والشروع في قتل سيدتين مسلمتين قرب برج إيفل، مشددًا على أن كل هذه الحوادث هي "إرهاب بغيض" أيا كان مرتكبها ومهما كانت دوافعه.

برئاسة الإمام الأكبر ⁧‫#أحمدـالطيب‬⁩ عبر الفيديو كونفرنس …* ‏" ⁧‫#حكماءـالمسلمين‬⁩ " يقرر تشكيل لجنة خبراء قانونية…

Posted by ‎مجلس حكماء المسلمين‎ on Monday, October 26, 2020

وحثت فرنسا دول الشرق الأوسط، أمس الأحد، على منع شركات التجزئة من مقاطعة منتجاتها، معتبرة أنها صادرة من "أقلية راديكالية".

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن "دعوات المقاطعة هذه لا أساس لها ويجب أن تتوقف على الفور وكذلك جميع الهجمات ضد بلدنا والتي تدفعها أقلية متطرفة".   
وفي وقت سابق الإثنين، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأتراك إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، قائلا "أوجه نداءً إلى شعبي وأقول: لا تشتروا المنتجات الفرنسية أبدا".

والأربعاء الماضي، قال ماكرون في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتيرية" (المسيئة) ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة