طلائع التطبيع.. السودان يوافق على استقبال مهاجرين مرحلين من إسرائيل

طالبو لجوء أفارقة  خلال مظاهرة في إسرائيل
طالبو لجوء أفارقة خلال مظاهرة في إسرائيل

أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد بأن الحكومة السودانية وافقت على استقبال أعداد كبيرة من المهاجرين الذين دخلوا إلى إسرائيل بشكل غير قانوني.

يأتي ذلك بعد إعلان بدء تطبيع العلاقات بين الجانبين.

ووفقا لصحيفة "جيروزاليم بوست" فقد دخل الآلاف من المواطنين السودانيين إلى إسرائيل بشكل غير قانوني في السنوات الـ 15 الأخيرة، وما زال هناك نحو 6 آلاف منهم.

وأضافت إذاعة الجيش أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعتزم تشكيل لجنة لوضع خطط لإعادة المهاجرين وطالبي اللجوء السودانيين.

ونقلت عن مسؤولين إسرائيليين بارزين أنه خلال المحادثات التي سبقت إعلان التطبيع الأسبوع الماضي، وافق المسؤولون السودانيون على عودة المهاجرين، مضيفة أن إسرائيل تسعى إلى إعادة "أكبر عدد ممكن".

ولم يؤكد مكتب رئيس الوزراء صحة التقرير أو ينفيه.

وأعلن قادة الولايات المتحدة وإسرائيل والسودان في بيان مشترك أمس الأول الجمعة رسميا عن توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما. 

 

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد بحث في لقائه مع رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان في مدينة عنتيبي في أوغندا، في 4 فبراير/ شباط الماضي، إمكانية إرجاع اللاجئين السودانيين إلى بلادهم.

ويدخل السودانيون والإريتريون إلى إسرائيل عن طريق التهريب عند الحدود المصرية عبر طريق سيناء، مقابل مبالغ مالية يدفعونها لعصابات التهريب في سيناء.

ويعيش في إسرائيل حوالى 27000 إريتري و7700 سوداني بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي أكدت أيضا أنه "منذ تولت تل أبيب مهمة المفوضية المتمثلة بتحديد صفة اللجوء عام 2009، لم يُعترف سوى بعشرة إريتريين وسوداني واحد كلاجئين.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة