أسلم بعد إنتاجه فيلما مسيئا للرسول.. سياسي هولندي يدعم حملات المسلمين لمقاطعة فرنسا

السياسي الهولندي أرنود فان دورن
السياسي الهولندي أرنود فان دورن

نشر السياسي الهولندي، أرنود فان دورن، عدة تغريدات داعمة لحملات المسلمين الغاضبة ضد فرنسا على موقع تويتر، وذلك بعد تصريحات ماكرون المسيئة ضد المسلمين.

وقال دورن في تغريدة "الكويت وتركيا وقطر بدؤوا بالفعل مقاطعة المنتجات الفرنسية، شيء جيد! نأمل أن تنضم المزيد من الدول قريبًا".

وفي تغريدة أخرى، دعا دورن مسلمي فرنسا للنزول إلى الشوارع، قائلا "المسلمون في فرنسا لم يعودوا يقبلون بالظلم والتضييق على الحقوق، انزل إلى الشوارع (بسلام) وطالب بحقوقك، لقد طفح الكيل. لا نريد إبادة فرنسية ثانية كما في الجزائر"!

وأضاف "المزيد والمزيد من الدول تدعم مقاطعة المنتجات الفرنسية، ممتاز".

وحذر دورن المدارس الهولندية من المشاركة في حملات العداء ضد المسلمين قائلا "وإذا شاركت المدارس في هولندا عن عمد في هذه الحملة المعادية للمسلمين، فيمكن أن تتوقع هولندا الشيء نفسه، دعونا نرى كيف سينجح ذلك، علاوة على الضرر الاقتصادي الذي يسببه كورونا".

وكان دورن قد أنتج فيلما مسيئا عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، قبل أن يعلن إسلامه في أبريل عام 2013، والذي يرى أنه كان قرارا جيدا للغاية، بالرغم من تصنيف البعض له، على حد قوله، بأنه خائن.

وأرنود فان دورن،53 عاما، هو نائب رئيس الحزب الهولندي الحاكم السابق، أكثر الأحزاب اليمينية تطرفاً وتشدداً ضد الإسلام والمسلمين، وكان يتخذ من العداء للإسلام فكرة رئيسية لكل دعاية انتخابية، وأنتج فيلم "فتنة" المسيء للنبي قبل أن يعتنق الإسلام منذ 7 أعوام .

ودورن حالياً هو عضو المجلس البلدي في مدينة لاهاي، ورئيس مجلس إدارة حزب الوحدة، وهو حزب مبني على مبادئ إسلامية، كما أنه سفير علاقات المشاهير في جمعية الدعوة الإسلامية الكندية في أوربا.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة