نظراتهم تحكي حالهم.. كيف سيستقبل النازحون السوريون فصل الشتاء؟ (فيديو)

يواجه النازحون السوريون ظروفًا صعبة في المخيمات، لا سيَّما في فصل الشتاء، لهطول الأمطار الغزيرة وغياب التدفئة.

ويتعرض الأطفال وكبار السن إلى مخاطر صحية نتيجة عدم قدرتهم على تحمل البرد القارس والظروف في المخيمات غير المناسبة للإيواء.

وتضم المخيمات العشوائية نازحين فروا عقب استهداف النظام السوري لبلداتهم وقراهم، ما أجبرهم على النزوح إلى معسكرات تقع على الحدود مع تركيا، تفتقر إلى سبل الحياة البسيطة.

وأعلنت الأمم المتحدة أن نحو 80 مليون شخص، أي أكثر من 1 بالمئة من البشرية، اضطروا للمغادرة هربا من العنف والاضطهاد، ويعيشون اليوم بعيدا عن منازلهم، وهو رقم قياسي يتوج عقدًا "عاصفًا" من النزوح.

واعتبر التقرير للمفوضية الأممية السامية لشؤون اللاجئين، نُشر الخميس 18 يونيو/حزيران الماضي، أنه بنهاية 2019 كان هناك 79.5 مليون شخص بين لاجئين وطالبي لجوء أو أشخاص نزحوا داخل بلدانهم، في وقت تتراجع فرص عودتهم.

وقالت المفوضية في تقريرها الرئيسي السنوي "الاتجاهات العالمية" إن متصدري القائمة من السوريين والفنزويليين والأفغان ومواطني جنوب السودان والروهينغا الفارين من ميانمار الذين لا يحملون أي جنسية.

وأكد رئيس المفوضية فيليبو غراندي أن "1 بالمئة من سكان العالم لا يمكنهم العودة إلى منازلهم بسبب الحروب وانتهاكات حقوق الإنسان وأشكال أخرى من العنف".

وقالت منظمة "منسقو استجابة سوريا" إن أعداد النازحين من ريفي إدلب وحلب في تزايد منذ الحملة العسكرية لقوات النظام وحليفه الروسي، التي انطلقت مطلع ديسمبر/كانون أول الماضي؛ فقد قاربت أعداد النازحين -حسب المنظمة- حوالي تسعمئة ألف مدني.

اقرأ أيضًا:

فيديو مؤثر: مأساة طفل سوري لم يأكل سوى الخبز لثلاثة أشهر(فيديو)

شاهد: طفل سوري يبني ساترا حول خيمته لحمايتها من مياه الأمطار

شاهد: نازحون سوريون لا يعرفون أين يذهبون

حصار وتجويع.. من المسؤول عن أزمة نازحي مخيم الركبان بسوريا؟

شاهد: مخيمات النازحين السوريين بإدلب تغرق في الأوحال

أم سورية تحرق نفسها وأطفالها بسبب الجوع

شاهد: معاناة النازحين السوريين في المخيمات العشوائية

نازحون سوريون يقيمون سواتر ترابية لحماية خيمهم من الأمطار (فيديو)

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة