نساء يقاتلن للعيش.. عراقية تعمل "أسطى بناء" لتعيل عائلتها (فيديو)

اضطرت العراقية دلنيا دلشاد للعمل في مجال البناء لإعالة أسرتها بعد وفاة زوجها
اضطرت العراقية دلنيا دلشاد للعمل في مجال البناء لإعالة أسرتها بعد وفاة زوجها

اسمها يعني الطمأنينة رغم أنها لم تستقر أو تطمئن كلما حاولت ذلك. فقدت زوجها، ثم عملها السابق بسبب فيروس كورونا، وتعمل الآن في أحد أكثر الأعمال مشقة بالعراق.

دلنيا دلشاد" أو "أسطى دلنيا" كما ينادونها؛ هي أرملة كردية من مدينة كركوك، وأم لطفلين ، اضطُرت إلى العمل في البناء بعد أن أغلق المقهى الذي كانت تديره بسبب الإجراءات الحكومية في العراق للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال الباحث والصحفي، لقاء مكي، على حسابه في تويتر "لكنها حرة.. أمثالها وهم كثر في العراق وسواه، هم من يمثل كرامة الإنسان كما خلقه الله. وهم من يستحقون التغطية والترويج".

وكتب المدون والإعلامي، فراس السراي "امرأة عراقية عظيمة من كركوك أجبرتها قسوة الحياة وضنك العيش على العمل كـ "خلفة بناء" لكسب لقمة العيش الحلال لتربي اولادها".

وعلق المغرد أحمد الجبوري قائلا" أين دستوركم الذي يكفل الحياة الكريمة وخاصة الطفل والمرأة"؟

وقالت الناشطة المدنية ياسمين المحمدي "هكذا أصبح حال العراقي سواء رجل أو امرأة والفضل يعود لأصحاب الشأن في العراق العظيم".

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة