لم يتحمل أسئلتها.. ترمب ينسحب من مقابلة تلفزيونية(فيديو)

نفّذ الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الخميس تهديده ونشر تسجيلا خاصا به من مقابلة أجراها مع قناة "سي بي اس" وانسحب منها غاضبا قبل انتهائها بسبب ما اعتبره تحيزا ضده من قبل محاورته.

وقال ترمب على تويتر إنه يريد أن يستبق عرض الشبكة للمقابلة ضمن برنامج "60 دقيقة" الأحد كي يكشف "تحيز" الصحفية ليزلي ستال التي أجرت الحديث و"كراهيتها ووقاحتها".

وبما يتعارض مع الاتفاق المبرم بين الشبكة والبيت الأبيض، نشرت صفحة ترمب على فيسبوك تسجيل المقابلة، ويُلاحظ خلاله إحباط الرئيس من نبرة الأسئلة.

 

وفي الشريط لا ترفع ستال صوتها أو تقاطع ترمب إلا لتجابه تصريحاته بشأن تعامله مع أزمة فيروس كورونا وتشجيعه أنصاره على الهتاف من أجل سجن خصومه السياسيين ومواضيع حساسة أخرى.

ومع ذلك يعترض ترمب على المقابلة الكمين كما وصفها، ثم يعلن إلغاء الجزء الذي كان من المفترض أن تواصل فيه ستال طرح أسئلتها بينما ينضم إليهما نائب الرئيس مايك بنس.

ويتوجه ترمب خلال المقابلة إلى ستال بالقول "قلت في البداية إن الاسئلة ستكون صعبة، حسنا، أنا لا أمانع ذلك، ولكن عندما كنت تقومين بالإعداد لها لم تقولي ذلك، بل قلت أوه دعنا نجري مقابلة جميلة"، قبل أن يطلب منها إنهاء اللقاء بشكل مفاجئ.

ولطالما اشتكى ترمب من أن شبكة "سي بي أس" ووسائل إعلام أخرى لم تطرح على منافسه الديموقراطي جو بايدن أسئلة صعبة بنفس القدر، وإنما كانت لينة معه مرة تلو أخرى.

وقال "لقد رأيت كل مقابلاته التي أجراها. ولم يُطرح عليه أبدا أي سؤال صعب".

وأجرت شبكة "سي بي أس" أيضا مقابلة مع بايدن لبرنامج "60 دقيقة" من المقرر بثها الأحد.

ونشر ترمب المقابلة التي سجلت في البيت الأبيض الثلاثاء قبل ساعات من مناظرته الأخيرة الخميس أمام بايدن.

وكتب لمتابعيه على تويتر بأن تسجيل المقابلة مع ستال يظهر "مقاطعاتها وغضبها المستمرين"، داعيا إلى مقارنة إجاباته "الكاملة والانسيابية والذكية بشكل رائع" مع "أسئلتهم".

ووصفت شبكة "سي بي أس" في رد على ترمب بأن انتهاكه للاتفاق بينهما حول التسجيل "غير مسبوق".

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة