تركيا تمدد مهمة تنقيب شرقي المتوسط

سفينة التنقيب التركية عروج ريس
سفينة التنقيب التركية عروج ريس

قررت تركيا تمديد إخطار نافتيكس حول مهام المسح السيزمي التي تقوم بها سفينة الريس عروج شرقي البحر الأبيض المتوسط، حتى 27 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وبموجب قرار التمديد، ستواصل السفينة مهامها حتى 27 أكتوبر، بعد أن كان من المقرر أن تنتهي صلاحية الإخطار اليوم 22 الخميس.

ومن المقرر أن تقوم الريس عروج بمهام المسح، رفقة سفينتي أطامان وجنكيز خان.

وتجري السفينة جميع أنواع المسوحات الجيولوجية والجيوفيزيائية والهيدروغرافية والأوقيانوغرافية (تتعلق بعلم البحار)، وفي مقدمتها البحث عن الموارد الطبيعية.

وتعتبر الريس عروج إحدى السفن البحثية ومجهزة بالكامل ومتعددة الأغراض، بحيث يمكنها إجراء مسح جيوفيزيائي زلزالي ومغناطيسي ثنائي وثلاثي الأبعاد.

كما يمكنها القيام بعمليات مسح زلزالي ثلاثية الأبعاد حتى عمق 8 آلاف متر، وعمليات مسح زلزالي ثنائية الأبعاد حتى عمق 15 ألف متر.

ونافتيكس، اختصار لمصطلح الرسائل النصية البحرية، وهو جهاز يرسل إشعارات دولية للبحارة، من أجل التنبيه والتواصل مع السفن المبحرة في عرض البحر.

ويقوم الجهاز بالتنبيه في حالة وجود خطر، كما يبعث رسائل عن الحوادث وتوقعات الأرصاد الجوية وأنشطة البحث والإنقاذ.

وعند نشر رسائل من جانب إدارة الملاحة البحرية الهيدروغرافية وإدارة علوم المحيطات، تستقبل السفن هذه الرسائل عبر أجهزة نافتيكس.

قمة ثلاثية
الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال مؤتمر صحفي بعد القمة الثلاثية

 

يأتي هذا القرار بعد يوم واحد من اجتماع ضم الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس، و الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتشوتاكيس، ضمن إطار التعاون الثلاثي بينهم.

وعقد الزعماء الثلاثة مؤتمرا صحفيا مشتركا، عقب الاجتماع الذي انعقد في قبرص

وفي إشارة إلى تركيا والتوترات شرق المتوسط، قال السيسي إن “المناقشات عكست توافقا حول الأوضاع في شرق المتوسط في ضوء السياسات الاستفزازية المتمثلة في انتهاكات قواعد القانون الدولي والتهديد باستخدام القوة المسلحة والتعدي على الحقوق السيادية لدول الجوار … ونقل المقاتلين الأجانب إلى المناطق التي تشهد نزاعات”.

وأعلن اتفاق الدول الثلاث على “ضرورة التصدي للسياسات التصعيدية في المنطقة”، كما أكد على المطالبة بالتصدي للدول التي تدعم وتسلح وتمول “الإرهاب”.

وقال إن المحادثات تطرقت أيضا إلى قضية المهاجرين، ولفت إلى أن مصر لا تستغل قضية المهاجرين لابتزاز شركائها الأوربيين “كما تفعل دول أخرى”. 

و قال  أناستاسياديس بأن التعاون الثلاثي هدفه توفير السلام والأمن في شرق البحر المتوسط، وليس ضد أي دولة.

وأوضح أن الدول الثلاث  تدين بشدة أنشطة تركيا في مرعش المغلقة، وأنشطة التنقيب التي تقوم بها في بحر إيجة وشرقي المتوسط.

وأشار إلى أنهم تناولوا خلال الاجتماع نتائج الانتخابات الرئاسية في جمهورية شمال قبرص التركية، لافتا إلى أنه وجه دعوة للرئيس أرسين تتار للقائه بشكل غير رسمي.

وبدوره اتهم ميتشوتاكيس تركيا بـانتهاك القانون الدولي، زاعما بأن السلام هو البوصلة المشتركة للتعاون الثلاثي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة