الإمارات تسمح لمواطنيها بالسفر إلى إسرائيل دون تأشيرة.. وتل أبيب: أهلا وسهلا

ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يسار)
ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يسار)

قالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، الخميس، إن المواطنين الإماراتيين سيسمح لهم بالسفر والإقامة في إسرائيل لمدة تصل إلى 90 يومًا في الزيارة الواحدة. 

وأضافت الوكالة أن ذلك بموجب اتفاق للإعفاء من تأشيرات الدخول أبرمه البلدان هذا الأسبوع.

https://twitter.com/wamnews/status/1319286919939854338?ref_src=twsrc%5Etfw

وعلّقت الخارجية الإسرائيلية على القرار عبر صفحتها “إسرائيل بالعربية” في موقع تويتر، وقالت في تغريدة “أهلًا وسهلًا بكم في إسرائيل”.

ووصلت أول رحلة طيران ركاب تابعة لشركة الاتحاد للطيران، الإثنين الماضي، إلى مطار  بن غوريون في إسرائيل، لتنقل إسرائيلين من قطاع السفر وصناع القرار ووكلاء السفر والشحن والإعلاميين، وذلك للتعرف على أبو ظبي والإمارات العربية المتحدة بصورة عامّة، بناءً على دعوة من الاتحاد للطيران وممثلي قطاع السياحة في الإمارات.

ووقعت الإمارات والبحرين اتفاقات الشهر الماضي لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل، ليصبحا أول بلدين عربيين يقومان بذلك منذ ربع قرن.

ووقع البلدان اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية أمريكية، في 15 من سبتمبر/ أيلول الماضي، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وعقب توقيع الاتفاقية، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن “خمسة أو ستة بلدان” عربية إضافية تستعد لتوقيع اتفاقات تطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين.

ويطالب الفلسطينيون الحكامَ العرب بالالتزام بمبادرة السلام العربية، وهي تقترح إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل، في حال انسحابها من الأراضي العربية المحتلة منذ حرب 1967، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.

وترفض القيادة الفلسطينية أي تطبيع للعلاقات بين إسرائيل والدول العربية، قبل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة عام 1967.

لكن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة رفضت المبادرة السعودية المنبثقة عن القمة العربية ببيروت عام 2002، إذ ترفض إسرائيل مبدأ “الأرض مقابل السلام”، وتريد “السلام مقابل السلام”.

ويرى الفلسطينيون في تطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل “خيانة” لقضيتهم في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضيهم، بينما تعتبره أبو ظبي والمنامة “قرارًا سياديًا”.

وانضمت الإمارات والبحرين إلى مصر والأردن، اللتين ترتبطان بمعاهدتي سلام مع إسرائيل منذ عامي 1979 و1994 على الترتيب.

وخلافًا للحال بالنسبة للبلدين الخليجيين، فإن لمصر والأردن حدودًا مشتركة مع إسرائيل، وسبق وأن احتلت تل أبيب أراضي من الدولتين، بينما لم تحتل أراضي إماراتية ولا بحرينية.

اقرأ أيضًا:

شاهد: طرد إماراتيين دخلوا المسجد الأقصى تحت حماية الاحتلال

مسؤول إسرائيلي: اتفاق اليوم يتوج 20 عاما من العلاقات السرية مع البحرين

إقرار التطبيع رسميا: وصول أول رحلة مباشرة من إسرائيل لمطار البحرين (فيديو)

رجل أعمال سوداني يعلن تنظيمه رحلة إلى إسرائيل لتسريع التطبيع (فيديو)

ترمب يدعو بن زايد لتشجيع بلدان المنطقة على التطبيع مع إسرائيل

منظمة إسرائيلية: نتنياهو يدس إصبعه في أعين أصدقائه الجدد بالخليج

رئيس الكنيست الإسرائيلي يسخر من مبدأ “الأرض مقابل السلام”.. ماذا قال؟

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة