أحد طفلي “نهر دجلة” لا يزال مفقودا بعد أن ألقت بهما أمهما.. إليك التفاصيل

لقطات من الفيديو الصادم

قال مصدر أمني بالعراق، الثلاثاء، إن البحث لا يزال جاريا عن جثة أحد طفلين، قامت والدتهما برميهما قبل أيام في نهر دجلة في العاصمة بغداد، في واقعة أثارت غضبا وصدمة في البلاد.

وأوضح الملازم في نجدة بغداد فاضل الحميدي، أن “فرق الغواصة النهرية التابعة لشرطة نجدة بغداد لا تزال تبحث عن جثة طفل ألقته والدته مع شقيقته في نهر دجلة بالعاصمة”.

وتابع “فرق الغواصة انتشلت، الإثنين، جثة الطفلة البالغة من العمر ثلاث سنوات، فيما تواصل جهود البحث عن شقيقها البالغ من العمر عامين”.

والجمعة، سجلت كاميرات مراقبة فوق جسر الأئمة الرابط بين منطقتي الكاظمية والأعظمية في بغداد، مشهد امرأة تحمل طفلاً وتقتاد آخر، قبل أن ترميهما معا من فوق حافة الجسر، في واقعة أحدثت هزة بالمجتمع العراقي.

https://twitter.com/VXCBTOCD/status/1317604704201957378?ref_src=twsrc%5Etfw

وتداولت وسائل إعلام محلية ومغردون عبر منصات التواصل، المقطع المصور على نطاق واسع، ما أثار غضبا واسعا تجاوز حدود العراق وبلغت أصداؤه جميع الدول العربية.

واستنكر الناشطون تصرف المرأة تجاه طفليها وتناسيها لعاطفة الأمومة رغبة في الانتقام.

بينما أبدوا تعاطفا كبيرا مع والد الطفلين الذي ظهر في مقطع فيديو يبكي بحرقة عند موقع الحادث وهو ينادي على طفليه، فيما كانت فرق الإنقاذ تبحث عن جثتيهما.

والسبت، قالت وزارة الداخلية العراقية، في بيان، إن “قوة مشتركة من الشرطة الاتحادية ودوريات مركز شرطة الكاظمية ألقت القبض على المرأة التي قامت برمي طفليها في نهر دجلة”.

وأوضح البيان آنذاك أن “أم الطفلين أقدمت على فعلتها بسبب خلافات مع طليقها”.

ومنذ مطلع العام الجاري، يشهد العراق تفاقما في الحوادث والأزمات الاجتماعية، بسبب ارتفاع معدلات الفقر جراء تعطل الأنشطة الاقتصادية والتجارية على خلفية تفشي فيروس كورونا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات