شاهد: ترمب يلقي قبعة على حشد قبل إعلان إصابته بكورونا

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرئيس الأمريكي دونالد ترمب وهو يُلقي قبعة على حشد من الجماهير خلال تجمِّع انتخابي بمدينة دولوث بولاية مينسوتا.

وجاء هذا الموقف قبل يوم من إعلان ترمب إصابته بفيروس كورونا المستجد (المسبّب لمرض كوفيد-19).

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يُلقي بقبعة على حشد خلال تجمع انتخابي بولاية مينسوتا

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان ترمب، الخميس، دخوله الحجر الصحي مع زوجته انتظارًا لنتائج الفحوص التي أجريت لهما بعد ثبوت إصابة مساعدته، هوب هيكس، بفيروس كورونا المستجد.

وأعلن ترمب إصابته بفيروس كورونا المستجد عبر تغريدة على موقع تويتر، قال فيها إن التحاليل أثبتت إصابته والسيدة الأولى ميلانيا بفيروس كورونا المستجد، مضيفًا “سنبدأ عملية الحجر الصحي والتعافي على الفور”.

وعلى الفور، تداول نشطاء مواقع التواصل عددًا من التغريدات والتصريحات التي أدلى بها ترمب منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي في الصين، والتي تُظهِر استخفاف ترمب بالفيروس وتوابعه.

ومن بين تصريحات ترمب المثيرة للجدل (والسخرية وفق وصف مغردين) تصريحه أثناء مؤتمر صحفي لاستعراض تطورات فيروس كورونا في 24 أبريل/نيسان الماضي، أن المطهرات المنزلية تقضي على فيروس كورونا خلال دقيقة واحدة، مرجحًا استعمالها في مواجهة الفيروس.

وقال “أرى أن المطهرات قضت عليه (الفيروس) في دقيقة، دقيقة واحدة. ويمكننا أن نفعل شيء مثل هذا من خلال حقنها في الجسم أو استخدامها في تطهيره من الداخل”.

ونفت شركة ريكيت بنكيزر المنتجة للمطهرات والمواد المنظفة صحة ما قاله ترمب، وقالت في بيان “تحت أي ظرف، لا ينبغي استعمال منتجات ريكيت بنكيزر عن طريق الحقن أو البلع”.

وأضاف البيان “يقتصر استخدام منتجاتنا المطهرة والمنظفة على الأغراض التي صُنعت من أجلها، ووفق إرشادات الاستخدام؛ لذا يُرجى قراءة بيانات المنتج ومعلومات الأمن والسلامة”.

ورجح ترمب إمكانية استخدام “الأشعة فوق البنفسجية بتركيز هائل أو أي ضوء قوي” يتعرض له الجسم من الخارج أو الداخل، كعلاج محتمل لفيروس كورونا.

كما تحدث في مناسباتٍ عدة عن فائدة عقار هيدروكسي كلوروكوين في مكافحة الفيروس، في حين أثبتت الدراسات العلمية فشل العقار في الحد من تفشي فيروس كورونا.

وفي السياق، بلغ عدد الإصابات بفيروس كورورنا المستجد في الولايات المتحدة 7 ملايين و494 ألفًا و671 إصابة، وأودى الفيروس التاجي بحياة 212 ألفًا و660 مصابًا، بينما تعافى 4 ملايين و736 ألفًا و621 مصابًا، حتى الساعة.

وعالميًا، أصاب الفيروس 34 مليونًا و508 آلاف و82 شخصًا، قضى منهم جراء الإصابة مليون و28 ألفًا و28 مريضًا، في حين تعافى 25 مليونًا و684 ألفًا و678 شخصا، حتى اللحظة.

اقرأ أيضًا:

إصابة ترمب وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا

المطهرات وأشعة الشمس.. خبراء يردون على اقتراح ترمب “الخطير” لعلاج كورونا

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة