انتحار صحفية روسية حرقا خارج مركز شرطة

الصحفية الروسية إيرينا سلافينا
الصحفية الروسية إيرينا سلافينا

توفيت صحفية روسية الجمعة بعدما أضرمت النار في نفسها أمام فرع وزارة الداخلية في مدينة نيجني نوفغورود، بعد أن فتشت الشرطة شقتها أمس، حسبما أفاد موقعها الإخباري.

وقبل إشعال النار في نفسها، كتبت إيرينا سلافينا على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “أطلب منكم أن تحملوا روسيا الاتحادية مسؤولية وفاتي”.

وكانت سلافينا تعمل رئيسة تحرير موقع “كوزا برس”، وهو موقع إخباري محلي صغير يصف نفسه بأنه “لا يخضع لرقابة، ولا يتلقى أوامر فوقية”.

وكتبت سلافينا الخميس على فيسبوك أن ضباط الشرطة والمحققين فتشوا شقتها، وكانوا يبحثون عن “كتيبات ومنشورات وحسابات” لحركة “روسيا المفتوحة” المعارضة، التي يمولها ميخائيل خودوركوفسكي، المعارض للكرملين.

وقالت إنهم صادروا دفاترها والكمبيوتر المحمول ومواد إلكترونية أخرى، علاوة على كمبيوتر ابنتها وهاتف زوجها.

وذكرت وكالة أنباء “تاس” الرسمية نقلا عن ممثل قانوني أن السلطات فتشت منزل سلافينا الخميس في إطار قضية جنائية بشأن مزاعم بصدد مشاركتها في “منظمة غير مرغوب فيها”.

وقالت لجنة التحقيقات الروسية إنها ستفتح تحقيقا أوليا بعدما أشعلت امرأة النار في نفسها في نيجني نوفغورود، التي يقطنها حوالي 1.3 مليون نسمة وتقع على بعد حوالي 400 كيلومتر شرقي موسكو. ولم يتضمن البيان اسم سلافينا.

وقال الفرع المحلي للجنة في نيجني نوفغورود في وقت لاحق إن إحراق سلافينا لنفسها لا علاقة له بعمليات تفتيش شقتها في اليوم السابق.

وأضاف أنها لم تكن سوى شاهد في القضية الجنائية التي وقعت أعمال التفتيش في إطارها.

وقال أعضاء في المعارضة الروسية إن سلافينا كانت واقعة تحت ضغوط من السلطات.

وكتب السياسي المعارض ديمتري جودكوف على موقع إنستغرام “على مدى السنوات الماضية، ظلت تتعرض للاضطهاد دون توقف من جانب مسؤولي الأمن بسبب (أنشطتها) المعارضة”.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة