إعادة فتح المسجد الحرام والروضة الشريفة للصلاة والسماح بزيارة قبر الرسول (فيديو)

صلاة الفجر الأولى في المسجد الحرام بعد إغلاق دام 213 يومًا
صلاة الفجر الأولى في المسجد الحرام بعد إغلاق دام 213 يومًا

أعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن السديس، السبت، إعادة فتح أبواب المسجد النبوي للزيارة والصلاة في الروضة الشريفة، فضلا عن عودة المصلين للمسجد الحرام.

ووفق الموقع الإلكتروني لرئاسة الحرمين، قال السديس في كلمة بمناسبة الافتتاح: “أهنئ عموم المسلمين على السماح بفتح الروضة الشريفة، وتمكين المصلين من الصلاة فيها، وزيارة قبر الرسول بعد التوقف الذي استدعاه انتشار فيروس كورونا”.

كما أعلن الموقع ذاته عن عودة المصلين إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة ضمن المرحلة الثانية من العمرة، وذلك بعد إغلاق دام 213 يومًا. 

وأدى المصلون شعائر صلاة الفجر، الأحد، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية واستنفار أمني وطبي تحسُّبًا للطوارئ.

وحث السديس الزوار على مراعاة الخطط والسبل والالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وتنفّذ هيئة الهلال الأحمر السعودي، الأحد، خطتها بتنظيم دخول الزائرين والمصلين إلى الروضة الشريفة، بمشاركة 200 متطوع، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

 وتعدّ الروضة الشريفة جزءًا من المسجد النبوي؛ فهي تقع داخله، ولها مكانة كبيرة لدى المسلمين إذ كانت بيت النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- ومنبره ومحرابه، وحجرة زوجته عائشة بنت أبي بكر الصديق، وفيها قبر النبي وقبرا صاحبيه أبي بكر وعمر بن الخطاب.

وتقدر مساحة الروضة بـ330 مترًا مربعًا، وطولها 22 مترًا وعرضها 15 مترًا، وتوصف عادة لدى المسلمين بأنها “قطعة من الجنة”.

 وأغلقت السلطات السعودية الروضة، في مارس/آذار الماضي، ضمن إجراءات السيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد (المسبّب لمرض كوفيد-19).

وأعادت السلطات السعودية فتح المسجد النبوي في المدينة المنورة أمام المصلين، نهاية مايو/آيار الماضي، بعد شهرين من الإغلاق بسبب إجراءات الوقاية، مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة.

وبدأت السعودية عودة تدريجية لأداء العمرة، في 4 أكتوبر/ تشرين أول، بعد تعليقها منذ مارس الماضي.

وسجلت وزارة الصحة السعودية، السبت، 21 حالة وفاة و359 إصابة بفيروس كورونا المستجد، فضلًا عن تعافي 370 مريضًا.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن إجمالي الإصابات بلغ 341 ألفًا و854 إصابة، بينها 5 آلاف و165 وفاة، بينما تعافى 328 ألفًا و165 مريضًا، حتى الآن.

وعالميًا، أصاب فيروس كورونا المستجد، منذ ظهوره للمرة الأولى في الصين نهاية ديسمبر/كانون أول 2019 وحتى اللحظة، 39 مليونًا و959 ألفًا و651 شخصًا، قضى منهم جراء الإصابة مليون و114 ألفًا و636 مصابًا، في حين تعافى 29 مليونًا و890 ألفًا و384 حالة، وفق موقع وورلدميتر المختص في الإحصاءات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة