لقاح كورونا.. روسيا تستعد للبدء بعمليات التطعيم الشامل وشركة فايزر تطلب ترخيصا

عينات لأحد المتطوعين المشاركين في تجارب إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا
عينات لأحد المتطوعين المشاركين في تجارب إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا

قالت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، إنها أجرت حوارا طيبا للغاية مع مطوري لقاح روسي ثان لمرض كوفيد-19.

وقالت سوميا سواميناثان كبيرة علماء المنظمة في مؤتمر صحفي في جنيف “لن نتمكن من اتخاذ موقف بشأن لقاح إلا عندما نرى نتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية”.

وأعلن وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو، اليوم، بدء إعداد قوائم المواطنين للشروع في عمليات التطعيم الشامل ضد فيروس كورونا.

وأوضح الوزير في تصريح على الهواء بثته القناة الروسية الأولى، أنه “من المنتظر أن يبدأ التطعيم الشامل ضد فيروس كورونا في روسيا نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل”.

وحتى اليوم، لم يتلق أي مواطن روسي اللقاح، باستثناء من شارك في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

وينتظر الروس الانتهاء من مرحلة التصنيع اللازمة للبدء بالتطعيم الشامل للراغبين، وأن يوفر المنتجون دفعات قادرة على تغطية الحاجة المحلية، بحسب المصدر نفسه.

وقال موراشكو إن “مصنعي الدواء أكدوا أن إنتاج اللقاح بكميات كبيرة سيبدأ بحلول نوفمبر المقبل”، مشددًا على “ضرورة تجهيز قوائم، في الوقت الراهن، للفئات التي يجب تطعيمها”.

وفي وقت سابق، أشار مدير مركز “غاماليا”، لعلم الأوبئة والأحياء الدقيقة، ألكسندر غينتسبرغ، إلى أنه في حالة نجاح التطعيم الجماعي، فإن انتشار كورونا في روسيا سيتوقف بحلول نوفمبر 2021، بحسب موقع “روسيا اليوم” المحلي.

وأضاف في تصريح صحفي، أنه “بحلول نهاية هذا الخريف، من المقرر زيادة إنتاج اللقاح المحلي إلى نحو 6 ملايين جرعة شهريا، وهو ما سيسمح بتطعيم ما بين 70 و80 في المئة من الروس في غضون 9-12 شهرا”.

فايزر تقدم طلبا

وقالت شركة فايزر، الجمعة، إنها قد تقدم طلبا للحصول على ترخيص أمريكي للقاح كوفيد-19 الذي تطوره مع شريكتها الألمانية بيونتك في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني، فيما يشير إلى أن من الممكن توافر اللقاح في الولايات المتحدة هذا العام.

وبهذا الحد الزمني يصبح من غير المرجح توافر لقاح قبل إجراء الانتخابات الأمريكية، وهو ما كان قد وعد به الرئيس دونالد ترمب.

وقالت فايزر إنها قد تحدد إن  كان اللقاح فعالا أم لا في وقت قريب هذا الشهر بناء على تجربتها السريرية التي تشتمل 40 ألف شخص، لكنها تحتاج أيضا إلى بيانات السلامة التي لن تكون متاحة حتى الشهر المقبل.

وأنعشت أخبار فايزر، التي نُشرت في رسالة من رئيسها التنفيذي على موقعها الإلكتروني، سوق الأسهم الأمريكية ورفعت أسهم الشركة.

وزادت أيضا، بشكل طفيف، أسهم شركة موديرنا المنافسة لصناعة اللقاحات، القريبة جدا من فايرز في سباق تطوير اللقاح.

وقال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر “بناء على ذلك، اسمحوا لي أن أصارحكم بأن شركة فايزر، مع افتراض توافر بيانات إيجابية، ستتقدم بطلب للحصول على ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة بمجرد تحقيق علامة الأمان في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر”.

وأكد ترمب مرارا أنه سيكون هناك لقاح قبل الانتخابات، لكن مسؤولي الصحة والشركات قالوا إن البيانات فحسب هي التي يمكن أن تكون متاحة خلال هذا الشهر.

وزادت احتمالات حدوث مزيد من التأخير بعد تعليق تجارب على لقاحين منافسين في الولايات المتحدة هذا الخريف.

وأثار تعجل الرئيس لتوفير لقاح مخاوف أيضا من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، التي تتحرك على عجل، قد لا تجري مراجعة كافية للقاح.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة