“حملة إسرائيلية” ضد الفنان محمد عساف.. والأخير يرد

الفنان الفلسطيني محمد عساف
الفنان الفلسطيني محمد عساف

استنكر وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف، الخميس، ما أسماها “الحملة الإسرائيلية” ضد الفنان محمد عساف.

وقال أبو سيف، في بيان له، إن حملة الاحتلال للمساس بالفنان عساف “تأتي ضمن مساعيه وحربه ضد الفن والثقافة الفلسطينية”.

جاء ذلك ردا على قرار إسرائيلي بمنع عساف من دخول الأراضي الفلسطينية، وسحب تصريح الدخول الذي حصل عليه بصفته سفير الشباب لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا.

وأضاف الوزير أن التحريض الذي يقوم به الاحتلال ضد عساف إنما هو “ضد الثقافة الوطنية الفلسطينية الملتزمة التي تعرف واجبها في الدفاع عن حقوق شعبنا”.

وتابع أن “الأغنية الفلسطينية التي يقدمها عساف طوال مشواره الفني شكلت وتشكل إضافة جديدة للأغنية العربية والإنسانية المناهضة للقبح والمنتصرة للجمال وللقيم وللمثل العليا الباحثة عن الحرية وانعتاق الإنسان والشعوب من الظلم والاستعباد”.

وبرز نجم الفنان الفلسطيني محمد عساف، الذي تعود جذوره إلى غزة ويقيم في الإمارات، بعد أن فاز في إحدى المسابقات العربية الشهيرة للأغاني.

وفي وقت سابق الخميس، نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية، عن عضو الكنيست من حزب الليكود آفي ديختر، قوله، إن القرار بسحب تصريح الدخول من عساف، جاء إثر الكشف عن مقاطع فيديو، يدعو فيها إلى النضال ضد إسرائيل.

وذكر ديختر: “رغم أن إسرائيل لا تستطيع منع عساف من دخول الضفة الغربية كونه يحمل الجنسية الفلسطينية، إلا أن الدولة تعمل مع وكالة أونروا، لوقف أنشطة عساف في الوكالة الدولية”.

واستطرد: “يتم فحص إمكانية العمل مع الإمارات من أجل دراسة كيف يمكن منع عساف من مواصلة أنشطته التحريضية”.

وحصل عساف، الذي تعود جذوره إلى قطاع غزة، على التصريح بصفته سفير الشباب لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا.

وفي تغريدة لعساف على تويتر قال: “حبي وانتمائي لبلدي وتمسكي بالثوابت والقيم الوطنية شيء أفخر به كوني أحد أبناء الشعب الفلسطيني المرابط وما يتردد عن منعي من دخول الأراضي المحتلة الفلسطينية والقدس وغزة ما هو إلا استمرار لسياسات القمع وكبح الحريات التي يعاني منها أبناء شعبي الذي أنتمي إليه قلبا وكيانا وروحا ولن يثنيني عن حب بلادي والتغني بها في كل المحافل، أي شيء بقلبي يا بلد”.

ولا تسمح إسرائيل للفلسطينيين من سكان غزة والضفة الغربية المحتلة، بالدخول اليها إلا بعد الحصول على تصاريح خاصة.

لكن تمثيل عساف للأمم المتحدة يؤهله للحصول على مكانة دبلوماسية تسمح له بالتنقل.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة