تجدد المعارك في إقليم كاراباخ وأذربيجان تسيطر على قرى جديدة (فيديو)

مدفعية الجيش الأذري تقصف مواقع للقوات الأرمينية في إقليم ناغورني كاراباخ
مدفعية الجيش الأذري تقصف مواقع للقوات الأرمينية في إقليم ناغورني كاراباخ

أعلن الرئيس الأذري إلهام علييف، الجمعة، سيطرة جيش بلاده على 3 قرى جديدة في إقليم ناغورني كاراباخ.

وقال في تغريدة على تويتر “الجيش الأذري البطل حرر قرى هرمانجق وأقبولاق وأهولّو في مدينة خوجاوند من الاحتلال الأرميني”.

والخميس، أعلن علييف السيطرة على ست قرى في مدن فضولي وجبرائيل وخوجاوند.

وبثت وزارة الدفاع الأذرية مقاطع فيديو للمناطق التي سيطرت عليها أخيرا، في مدينة خوجاوند.

والجمعة، أعلنت باكو مقتل 47 مدنيا وإصابة 222 آخرين في القصف الأرميني على المناطق السكنية الأذرية منذ 27 سبتمبر/ أيلول.

والجمعة الماضي، تم التوصل إلى هدنة إنسانية بعد اجتماع ثلاثي مطول عقد في موسكو، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، لكن الهدنة لم تصمد طويلا وسط تبادل للاتهامات بين الطرفين بانتهاكها.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأذرية في بيان الجمعة، أن الجيش الأرميني يستهدف بالمدافع والصواريخ قواتها المتمركزة في منطقتي “جبرائيل” و”هردروت” المحررتين.

وأضافت أن القوات الأرمينية كثفت نشاطها في بعض مناطق الجبهة ليلا، إلا أن الجيش الأذري تمكن من صدها.

وأشارت أنه تم تدمير دبابتين من طراز T-72، ونظام صاروخي من طراز “غراد” و5 مدافع D-30، وعربة قتالية من نوع “شيلكا ZSU-23-4” و8 عربات محملة بالذخائر. 

ولفتت إلى مقتل عدد من الجنود الأرمن وجرح آخرين، وانسحاب أفراد من فرقة المشاة الخامسة الأرمينية.

الرئيس الأذري إلهام علييف
إدانة تركية

و دانت الخارجية التركية، بشدة الهجوم الصاروخي الذي شنته أرمينيا على جمهورية ناختشيفان ذاتية الحكم التابعة لأذربيجان.

وجاء في البيان “من الواضح أن أرمينيا أصبحت أكثر عدوانية مع مرور الأيام، بسبب الهزائم التي منيت بها في الأراضي المحتلة (كاراباخ)”.

وتابع “الهجوم على جمهورية ناختشيفان التي لدينا معها حدود مشتركة، هو نموذج جديد وخطير على مساعي أرمينيا لنقل الصراع إلى خارج الأراضي الأذرية التي تحتلها”.

وشدد البيان على ضرورة “تخلي أرمينيا عن هذه الاستفزازات الخطيرة”.

وأضافت الخارجية، أن أرمينيا “التي انتهكت الهدنة الإنسانية، ترتكب جرائم حرب بمهاجمة المدنيين، وتحاول الآن نقل النزاع إلى أبعاد أخرى”.

وتابعت “يجب على أرمينيا أن تحسب جيدا عواقب هذه الأعمال العدوانية”، مؤكدةً أن تضامن تركيا مع أذربيجان وشعبها سيبقى كاملا على الدوام. 

وناختشيفان (نَخجَوان) إقليم يتبع أذربيجان، تبلغ مساحته حوالي 5363 كيلومتر مربع، وهو منفصل جغرافياً عن باقي أذربيجان.

ويتطلب الوصول إلى الإقليم المرور إما عبر إيران أو أرمينيا، ويمتلك الإقليم حدودا قصيرة مع تركيا بطول نحو 17 كم.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة