بومبيو يأمل أن تتمكن أرمينيا من “الدفاع عن نفسها” في وجه أذربيجان.. وينتقد تركيا

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الخميس عن أمله في أن تتمكن أرمينيا من الدفاع عن نفسها في وجه أذربيجان فيما بدا أنّه مساندة لأحد قطبي النزاع الدائر في منطقة ناغورني كاراباخ.

وقال بومبيو في حديث إلى إذاعة محلية في ولاية جورجيا الأمريكية “نأمل أن يتمكن الأرمينيون من أن يدافعوا عن أنفسهم في وجه ما يقوم به الأذربيجانيون”.

وأضاف أن “حل هذا الصراع ينبغي أن يكون عبر المفاوضات والمناقشات السلمية لا من خلال القتال وبالتأكيد ليس من خلال دخول طرف ثالث بتقديم قوته النيرانية لمكان هو بالفعل برميل بارود”.

ولم يتضح من كلامه إن كان يعبّر عن موقف لصالح أرمينيا، ولكنه دعا إلى احترام وقف إطلاق النار و”المباحثات السلمية” لوضع حد للنزاع.

وقال بومبيو في المقابلة  “لدينا الآن الأتراك الذين تدخلوا وقاموا بتزويد أذربيجان بالموارد مما يزيد من الخطر ويزيد من حدة القتال في هذا الصراع التاريخي”.

وكان بومبيو أعرب عن أسفه، الأربعاء، إزاء شروع تركيا في “دعم أذربيجان” ودعا الفرقاء الدوليين إلى عدم التدخل في المنطقة وتجنب “تأجيج الاضطرابات”.

وتشدد الولايات المتحدة حتى الآن على إيجاد حل دبلوماسي وتدعو إلى هدنة. وتعد واشنطن أحد رؤساء مجموعة مينسك، الوسيط التاريخي في النزاع، التي تترأسها معها فرنسا وروسيا.

وطبقا للقانون الدولي يتبع إقليم ناغورني كاراباخ أذربيجان لكن يسكنه ويحكمه الأرمن.

وأثارت الاشتباكات القلق من احتمال أن ينجر إلى دائرة الصراع تركيا وروسيا خاصة وأن كلا منهما يدعم أيضا طرفا مختلفا في الصراعات الدائرة في سوريا وليبيا.

وتتهم تركيا أرمينيا باحتلال جزء من أراضيها، وتعهدت بتقديم الدعم الكامل لباكو.

ودعت أنقرة مرارا مجموعة مينسك إلى حث أرمينيا على الانسحاب من المنطقة.

20 نائبا فرنسيا يدعون إلى الاعتراف بـ”جمهورية ناغورني كاراباخ”
الجمعية الوطنية الفرنسية (رويترز)

في سياق متصل، دعا نحو 20 نائبا فرنسيا، باريس أمس الخميس إلى الاعتراف “بسرعة” بـ”جمهورية ناغورني كاراباخ” .

وكان مئات من الناس شاركوا في مظاهرة للمطالبة “بالاعتراف بأرتساخ” أمام الجمعية الوطنية الفرنسية في باريس، بدعوة من مجلس تنسيق المنظمات الأرمنية في فرنسا الذي رحب بمبادرة النواب الفرنسيين.

من جهة أخرى، دعا أكثر من 170 مسؤولا منتخبا بينهم رئيسة بلدية باريس الاشتراكية آن إيدالغو ورئيس حزب الجمهوريين في منطقة أوفيرن-رون-ألب لوران فوكييه، فرنسا إلى التخلي عن موقف الحياد الذي تتبناه حيال “الاعتداء الأذربيجاني على الأرمن” في ناغورني قره باغ.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان رفض دعوات برلمانيين فرنسيين إلى الوقوف في صف الأرمن في النزاع، مؤكدا ضرورة أن تكون باريس “غير منحازة” بسبب وضعها وسيطا في الأزمة.

مقتل 47 مدنيا وإصابة 222 في هجمات أرمينيا
بقايا قذيفة صاروخية بعد القصف الأخير على منطقة ناغورني كاراباخ (رويترز)

وأعلنت أذربيجان عن مقتل 47 مدنيا وإصابة 222 آخرين في القصف الأرميني على المناطق السكنية الأذربيجانية.

جاء ذلك في بيان للنيابة العامة الأذربيجانية، الجمعة، حول الخسائر في صفوف المدنيين، بسبب  اعتداءات أرمينيا، منذ 27 سبتمبر/أيلول الماضي وحتى 16 أكتوبر/تشرين الأول.

ولفت البيان إلى أن 1669 منزلا، و84 عمارة سكنية، و301 مبنى حكوميا، باتت غير قابلة للاستخدام بفعل القصف الأرميني بقذائف المدفعية والصواريخ.

 الجيش الأذربيجاني يصد هجمات أرمينية
أهالي يتفقدون منزلا أصيب بصاروخ (رويترز)

ويواصل الجيش الأذربيجاني صد هجمات الجيش الأرميني وإلحاقه خسائر كبيرة، في المناطق التي تم تحريرها.

وأعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان الجمعة، أن الجيش الأرميني يستهدف بالمدافع والصواريخ قواتها المتمركزة في منطقتي جبرائيل وهردروت المحررتين .

Ermənistan silahlı qüvvələri Ordubad rayonu ərazisinə raket zərbəsi endirib Ermənistan silahlı qüvvələrinin işğal…

Posted by Azərbaycan Respublikası Müdafiə Nazirliyi on Friday, 16 October 2020

وأضافت أن القوات الأرمينية كثفت نشاطها في بعض مناطق الجبهة ليلا، إلا أن الجيش الأذربيجاني تمكن من صدها.

وأشارت أنه تم تدمير دبابتين من طراز T-72، ونظام صاروخي من طراز غراد و5 مدافع D-30، وعربة قتالية من نوع شيلكا ZSU-23-4 و8 عربات محملة بالذخائر.

ولفتت إلى مقتل عدد من الجنود الأرمن وجرح آخرين، وانسحاب أفراد من فرقة المشاة الخامسة الأرمينية.

بداية الاشتباكات

وفي 27 سبتمبر/ أيلول الماضي،بدأ الجيش الأذربيجاني عملية في قره باغ، ردا على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية، وتمكن الجيش خلالها من تحرير مدينة جبرائيل، وبلدة هدروت، وأكثر من 30 قرية.

وأسفرت هجمات الجيش الأرميني عن مقتل 46 مدنيا، وإصابة 211 آخرين بجروح منذ بدء الهجمات أواخر الشهر الماضي، وفقا للنيابة العامة الأذرية.

والجمعة الماضية، تم التوصل إلى هدنة إنسانية في موسكو، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، لكن تم خرقها بعد أقل من 24 ساعة بقصف القوات الأرمنينية مدينة كنجة، مما أسفر عن مقتل وإصابة مدنيين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة