ميركل تدعم إقامة علاقات بناءة مع تركيا

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال قمة زعماء الاتحاد الأوربي في بروكسل البلجيكية
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال قمة زعماء الاتحاد الأوربي في بروكسل البلجيكية

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن دعمها لإقامة علاقات بناءة مع تركيا على الرغم من كل الخلافات، وذلك في مستهل قمة زعماء الاتحاد الأوربي في بروكسل، الخميس.

وأشارت ميركل إلى أن تركيا شريك في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، فضلًا عن حاجة كل من تركيا والاتحاد الأوربي إلى الآخر في قضية اللاجئين.

وعن النزاع حول ملكية مناطق في شرقي البحر المتوسط بين تركيا من جهة واليونان وقبرص (وهما عضوان في الاتحاد الأوربي) من جهة أخرى، قالت ميركل: “لا بد بطبيعة الحال أن نزيل التوترات في شرق المتوسط وبحر إيجة، وبالنسبة لي فإن الدبلوماسية تلعب دورًا بارزًا في هذا الشأن”. 

ويأتي النزاع على خلفية تنقيب تركيا عن الغاز الطبيعي في هذه المنطقة، وهو ما تعتبره اليونان وقبرص إجراءً غير مشروع وينتهك سيادتهما، وعلى إثر ذلك، منح الاتحاد الأوربي تركيا مهلة، نهاية أغسطس/ آب الماضي، لوقف أعمال التنقيب وهدّد بفرض عقوبات إضافية على أنقرة.

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوربي، جوزيب بوريل، قد صرح بأنه في حال عدم تحقيق تقدم في محادثات تسوية النزاع، فإن من الممكن أن تُناقش القمة الطارئة للتكتل إعداد قائمة بعقوبات جديدة. 

وأعلن الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، أن المسؤولين اليونانيّين والأتراك “اتّفقوا على الدخول في محادثات تقنيّة في مقرّ الحلف؛ لوضع آليّة من أجل منع وقوع أيّ نزاع عسكري، وخفض احتمال حصول حوادث في شرق المتوسط”، في حين نفت أثينا أن تكون قد وافقت على عقد محادثات تقنيّة مع تركيا.

وشدّدت الخارجيّة اليونانيّة على أنّ “خفض التصعيد لن يحصل ما لم تنسحب جميع السفن التركية من الجرف القاري اليوناني”.

وعقب إجراء اتصال بين زعماء تركيا وألمانيا والاتحاد الأوربي، الثلاثاء 22 سبتمبر الماضي، قالت الرئاسة التركية إن تركيا واليونان أبدتا استعدادهما لاستئناف المحادثات الاستكشافية حول مطالب السيادة البحرية المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط وبحر إيجه.

ونقلت الرئاسة التركية عن الرئيس رجب طيب أردوغان قوله (في مؤتمر عبر الفيديو مع المستشارة ميركل، ورئيس المجلس الأوربي شارل ميشيل)، إنه ينبغي الحفاظ على “الزخم الجزئي” الذي تحقق بإقامة الحوار، وذلك عبر اتخاذ خطوات متبادلة بين الجانبين.

وشهدت الأيام الأخيرة مؤشرات على حدوث تهدئة، غير أنه من غير الواضح بعد كيف سيقيِّم زعماء التكتل هذا التطور.

اقرأ أيضًا:

تصعيد جديد بين تركيا واليونان بعد مسعى وساطة من حلف الناتو

شرق المتوسط.. صب الغاز على خطوط النزاع بين تركيا واليونان

بعد تهديد أردوغان: هل وصلت دبابات تركية إلى حدود اليونان؟ (فيديو)

شرق المتوسط.. تطورات جديدة في المفاوضات بين تركيا واليونان

شرق المتوسط.. تركيا تعلن مواصلة التنقيب وتستدعي السفير اليوناني

وزير الدفاع التركي: ندعم الحوار ونرفض “الأمر الواقع” شرقي المتوسط

أردوغان: نتصرف بحكمة رغم سلوك اليونان الصبياني

تركيا تدعو اليونان للحوار “من دون شروط مسبقة”

وزير الخارجية التركي يهاجم اليونان

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة