قره باغ.. أردوغان يشترط الانسحاب الكامل وبيان روسي أمريكي فرنسي يطالب بوقف القتال

يواصل الجيش الأذربيجاني تكبيد القوات الأرمينية خسائر كبيرة
يواصل الجيش الأذربيجاني تكبيد القوات الأرمينية خسائر كبيرة

دعا رؤساء فرنسا وروسيا والولايات المتحدة الخميس لوقف إطلاق النار في منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها، حاضين أرمينيا وأذربيجان على الالتزام بإجراء مفاوضات دون تأجيل.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونطيره الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترمب في بيان مشترك أصدره الإليزيه “ندعو لوقف فوري للأعمال العدائية بين القوى العسكرية المعنية”، كما دعوا قادة البلدين “لاستئناف المفاوضات الجوهرية”.

كان الكرملين قد أعلن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيريه الأمريكي دونالد تمب والفرنسي إيمانويل ماكرون يعدون بيانا مشتركا بشأن التطورات الميدانية في منطقة قره باغ.

جاء ذلك بحسب ما نقله موقع قناة روسيا اليوم عن بيان صادر عن الرئاسة الروسية (كرملين)، اليوم الخميس.

وذكر البيان أن بوتين أبلغ بشأن العمل على إعداد البيان المشترك للأعضاء الدائمين لمجلس الأمن الروسي، خلال اجتماع عقد اليوم الخميس.

وأشار البيان إلى أن اجتماع مجلس الأمن ركز على آخر التطورات عند خط التماس بين أرمينيا وأذربيجان في قره باغ، مع إبداء بالغ قلق الجانب الروسي من تواصل الأعمال القتالية بين طرفي النزاع.

وأصدر رؤساء روسيا والولايات المتحدة وفرنسا البيان المشترك بشأن القضية لكون دولهم رؤساء مشاركين في مجموعة مينسك الخاصة بقره باغ التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وفق المصدر نفسه.

أردوغان يشترط الانسحاب الكامل
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

 

من ناحية أخرى، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن إنهاء الاحتلال الأرميني للأراضي الأذربيجانية، شرط لوقف إطلاق النار بين الجانبين.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته، الخميس، في افتتاح الدورة التشريعية الـ27 للبرلمان التركي.

وقال أردوغان في هذا السياق: على الغرب المطالبة أولا بإنهاء الاحتلال الأرميني لأراضي أذربيجان قبل أي وقف لإطلاق النار.

وأوضح أردوغان أن السلام الدائم بالمنطقة يكمن في انسحاب أرمينيا من كافة الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها.

وأضاف قائلا: سنواصل دعم أشقائنا الأذربيجانيين بكل إمكاناتنا انطلاقا من مبدأ شعب واحد في دولتين.

وأردف: ترك الإدارة الأرمينية كل شيء يتعلق بجوهر الأزمة الحالية وإصرارها على إطلاق الافتراءات بحق تركيا لن يخرجها من ورطتها.

وحذر أردوغان أولئك الذين يدعمون الدولة المارقة (أرمينيا)، من أنهم سيحاسبون أمام الضمير المشترك للإنسانية

اشتباكات

والأحد، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وتحتل أرمينيا، منذ عام 1992، نحو 20 في المئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم قره باغ (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغدام وفضولي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة