دافع عن أبيه فقتلته الشرطة.. “كلنا عويس الراوي” يتصدر في مصر

عويس الراوي الذي قتلته الشرطة المصرية في الأقصر
عويس الراوي الذي قتلته الشرطة المصرية في الأقصر

تصدر وسم (#كلنا_عويس_الراوي) الترند المصري على موقع تويتر بأعلى التفاعلات، بعد مقتل شاب من محافظة الأقصر جنوبي البلاد، برصاص الشرطة، كما وقعت اشتباكات أثناء تشييعه.

وذكرت مصادر للجزيرة مباشر أن قوات الأمن أطلقت النار على الشاب عويس عبد الحميد علي الراوي، بعد مشادة بينهم وبين والده، خلال مداهمة منزلهم للبحث عن أحد أقاربه بدعوى مشاركته في المظاهرات المناهضة للرئيس عبدالفتاح السيسي الجمعة الماضية إلا أنها لم تجده.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع والخرطوش لتفريق جنازة الشاب بعد هتافات المشيعين المناهضة للداخلية والمطالبة بالقصاص لمقتله برصاص قوة أمنية داهمت منزله فجر الأربعاء في جزيرة العوامية بالأقصر.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تظهر سماع صوت طلقات الرصاص أمام منزل القتيل، ولحظة المداهمة ومسارعة قوات الأمن في مغادرة المكان بعدها. كما قام بعضهم بتغيير صور حساباتهم على مواقع التواصل بصور الشاب الضحية مطالبين بمحاسبة الضابط الذي قتله. 

وأوضح تقرير للمؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني، أن قوات الأمن ألقت القبض على مئات الأشخاص على خلفية المظاهرات الأخيرة ضد النظام، بينهم 68 طفلا تم إخلاء سبيلهم فيما بعد، فيما تم التحقيق مع 150 متظاهرا على الأقل من قبل نيابات أمن الدولة (معنية بالنظر في قضايا الإرهاب) يوم 21 سبتمبر الجاري. 

وكان وسم (#الداخلية_بلطجية) قد تصدر قائمة التفاعل على تويتر في مصر، عقب مقتل الراوي، وهو إحد الهتافات المرتبطة بثورة يناير عام 2011 التي أطاحت بنظام حسني مبارك وكانت بداية شرارتها مقتل الشاب خالد سعيد على يد الشرطة آنذاك.

ويتصاعد الحشد الإلكتروني والدعوات للتظاهر يوم غد الجمعة، للمطالبة برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظامه، تحت وسم (#جمعه_الغضب_الثانيه) وسط توقعات بتأجج الاحتجاجات المتواصلة منذ 20 سبتمبر، واتساع رقعتها.

ومنذ أيام، تشهد محافظات ومدن وقرى مصرية، مظاهرات تطالب بإسقاط السيسي، وهتف المتظاهرون ضد النظام بشعارات مستلهمة من روح ثورة يناير، وتم اعتقال العشرات في محافظات عدة.

وفي الآونة الأخيرة، عدد ناشطو على منصات التواصل الاجتماعي، إخفاقات السيسي على كافة الأصعدة، ورصد بعضهم حالة الاحتقان الداخلي للمواطنين التي تفاقمت مع أزمات وباء كورونا وسد النهضة والأزمة الليبية.

كما رصد الناشطون عبر مقاطع مصورة، شكواهم من الأوضاع الاقتصادية والمعيشية بعد قرارات رفع أسعار المواصلات العامة، وخفض وزن رغيف الخبز، ثم هدم المساجد ومنازل البسطاء بدعوى المخالفة.

اقرأ أيضًا:

“الداخلية بلطجية”.. اشتباكات في الأقصر بعد مقتل شاب برصاص الشرطة (فيديو)

اقرأ أيضا
مظاهرات سبتمبر.. اعتقال المئات في 164 احتجاجا ضد السيسي بمصر 
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة