اليونسكو ترد على تهديدات ترمب بقصف مواقع ثقافية إيرانية

الرئيس الإيراني حسن روحاني (يمين) والرئيس الأمريكي دونالد ترمب

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مجددا، الإثنين، بقصف مواقع ثقافية إيرانية بعد أن أثارت تصريحات مماثلة له انتقادات واسعة.

وقال ترمب، في تصريحات نقلتها وكالة أسوشيتد برس، إن المواقع الثقافية “هدف عادل” للجيش الأمريكي.

والسبت، هدد ترمب لأول مرة باستهداف تلك المواقع، في تغريدة عبر حسابه على تويتر.

وقال ترمب حينها: “مسموح لهم بقتل أفرادنا وتعذيبهم واستخدام القنابل المزروعة على جانب الطريق لنسفهم، بينما لا يتم السماح لنا بالمساس بمواقعهم الثقافية.. هذا أمر لا ينبغي”.

اليونسكو تعلق

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، اليوم الإثنين، أن الولايات المتحدة وقعت معاهدتين تلزمانها بعدم الإضرار بالتراث الثقافي في حال وقوع صراع مسلح.

وقالت اليونسكو إن بنود معاهدتي 1954 و1972، اللتين أقرتهما الولايات المتحدة وإيران، تلزم الدول الموقعة عليهما بألا تتخذ تدابير متعمدة قد تلحق أضرارا بالتراث الثقافي والطبيعي على أراضي دول أخرى أعضاء بهاتين المعاهدتين.

“جريمة حرب”

والأحد، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ردًا على تهديدات ترمب، إن الإقدام على ضرب مواقع ثقافية في إيران سيعد “جريمة حرب”.
واتهم ظريف، في تغريدات عبر تويتر، ترمب بـ “ارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي عبر عملية الاغتيالات الجبانة” التي قامت بها الولايات المتحدة، في العراق، يوم الجمعة الماضي ، والتي قتل جراءها قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني وآخرون.
وقال ظريف إن “تهديدات ترمب بارتكاب انتهاكات جديدة واستهداف مواقع ثقافية تعد جريمة حرب”.

وقُتل سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، و8 أشخاص كانوا برفقتهما، فجر الجمعة، إثر قصف جوي أمريكي استهدف سيارتين على طريق مطار بغداد.
والأحد، هدد الرئيس ترمب، بقصف 52 “هدفا هاما” لإيران حال استهدفت طهران أي موقع تابع للولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة